!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨!
أول ما تبدء أي عمل قول بسم الله الرحمن الرحيم وتقول اللهم صل على سيدنا محمد واله وسلم ومرحبا بك في منتديات القصواء لو انت زائر شرفنا مروركم الكريم وتشرفنا بالتسجيل واذا كنت من الاعضاء نرجوا سرعة الدخول ومسموح بالنقل او الاقتباس من المنتدى


رَفَعَ اللَّهُ لِلْمُتَيَّمِ قَدْراً
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخولالطريقة البرهانية الدسوقية الشاذليةموقع رايات العز اول جريدة اسلامية على النتالمجلة البرهانية لنشر فضائل خير البريةشاهد قناة القصواء عالنت قناة البرهانية على اليوتيوبحمل كتب التراث من موقع التراث

==== ========= عن سيدنا الحسن بن علي رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الزموا مودتنا أهل البيت، فإنه من لقي الله عز وجل وهو يودنا دخل الجنة بشفاعتنا، والذي نفسي بيده لا ينفع عبداً عمله إلا بمعرفة حقنا". رواه الطبراني في الأوسط ========= ==== ==== عن سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي". رواه الطبراني ورجاله ثقات. ========= ==== عن سيدنا جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله عز وجل جعل ذرية كل نبي في صلبه، وإن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب رضي الله عنه". رواه الطبراني ========= ==== عن سيدنا جابر رضي الله عنه أنه سمع سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول للناس حين تزوج بنت سيدنا علي رضي الله عنه : ألا تهنئوني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ينقطع يوم القيامة كل سبب ونسب إلا سببي ونسبي". رواه الطبراني في الأوسط والكبير ========= ==== ==== عن سيددنا ابن عمر رضي الله عنهما عن سيدنا أبي بكر - هو الصديق - رضي الله عنه قال ارقبوا محمدا صلى الله عليه وسلم في أهل بيته. رواه البخارى ==== وفي الصحيح أن الصديق رضي الله عنه قال لعلي رضي الله عنه: والله لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي . ========= ==== عن سيدنا جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته يوم عرفة وهو على ناقته القصواء يخطب فسمعته يقول "يا أيها الناس إني تركت فيكم ما إن اخذتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي " . رواه الترمذي ========= ==== عن محمد بن علي بن عبدالله بن عباس عن أبيه عن جده عبدالله بن عباس رضي الله عنهم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أحبوا الله تعالى لما يغذوكم من نعمه وأحبوني بحب الله وأحبوا أهل بيتي بحبي" . رواه الترمذي ========= ==== عن أبي إسحاق عن حنش قال سمعت أبا ذر رضي الله عنه وهو آخذ بحلقة الباب يقول: يا أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن أنكرني فأنا أبو ذر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "إنما مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح عليه الصلاة والسلام من دخلها نجا. ومن تخلف عنها هلك". رواه أبويعلى ==== عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أنا وعلي وفاطمة وحسن وحسين مجتمعون ومن أحبنا يوم القيامة نأكل ونشرب حتى يفرق بين العباد". فبلغ ذلك رجلاً من الناس فسأل عنه فأخبره به فقال: كيف بالعرض والحساب؟ فقلت له: كيف لصاحب ياسين بذلك حين أدخل الجنة من ساعته. رواه الطبراني ========== ==== وعن سلمة بن الأكوىه,±رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"النجوم جعلت أماناً لأهل السماء وإن أهل بيتي أمان لأمتي". رواه الطبراني ======== وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهلي من بعدي". رواه أبو يعلى ورجاله ثقات. ========= ==== ==== الله الله الله الله ====
..
..
..

شاطر | 
 

 منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10
كاتب الموضوعرسالة
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الأربعاء ديسمبر 04, 2013 10:00 am

الأزهر يُشرف على وضع مناهج العقيدة الإسلامية في ألمانيا
عاد إلى مصر أمس الاثنين د. محمود عزب مستشار فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف لشؤون الحوار، بعد زيارة لجامعة مونستر في فستفاليا شمال ألمانيا.
وكانت الجامعة الاتحادية قد دعته ممثلًا للأزهر الشريف لحفل مرور عام على إنشاء قسم مركز دراسات العقيدة الإسلامية، ويدرس به أكثر من 500 دارس، يراد تكوينهم علميًا في دراسة الإسلام وعلومه من مصادرهما الصحيحة، حتى يكونوا مستقبلًا مدرسين للعقيدة والعلوم الإسلامية بالمدارس الإعدادية والثانوية.
وقد ألقى د. محمود عزب كلمته بحضور رئيس الجمهورية الألمانية د. يواكم جوق، الذي يساند شخصيًا تدريس الإسلام الوسطي لمواجهة التشدُّد، وأكد د. عزب أن الأزهر الشريف المعروف بوسطيته منذ أكثر من ألف سنة ينشر علوم الإسلام السمح ويؤكد على التنوع الوارد في القرآن الكريم.. وأكد على أن انتشار الدراسات الإسلامية بموضوعية، والخروج من إطار الأحكام المسبقة التي روج لها الكثير من المستشرقين، سيكون عامل غني وإضافة للثقافة في المجتمع الألماني ولنا سابقة في التجربة الحضارية الكبرى في الأندلس والتعايش في ظلها بين كل الطوائف وما أنجز الإسلام من علوم ساعدت في قيام عصر النهضة في أوروبا في العصر الوسطي..
وكرر رئيس الجمهورية الألمانية شكره وامتنانه بوجود ممثل للأزهر رمز الاعتدال والتسامح والوسطية وقد ترجم خطاب د. عزب ونشر باللغة الألمانية
كما ألقى د. عزب محاضرة بعنوان " عالمية الحضارة الإسلامية " أمام طلاب وأساتذة القسم، ورد على أسئلتهم حول هذا الموضوع، وحول رسالة الأزهر الوطنية والعربية الإسلامية والعالمية..
يشار إلى أن جامعة الأزهر ترتبط بالكثير من جامعات ألمانيا باتفاقيات تعاون في هذا الشأن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الخميس مارس 20, 2014 12:30 pm

خلال استقباله رئيس الوزراء.. الإمام الأكبر يؤكد على دور الأزهر في نشر الوسطية
استقبل فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، صباح اليوم الأربعاء 16 جمادى الأولى 1435هـ الموافق 19 مارس 2014م، المهندس/ إبراهيم محلب - رئيس مجلس الوزراء .
وقد أبدى محلب سعادته الغامرة بوجوده في رحاب الأزهر الشريف، وأكد محلب على حرص مجلس الوزراء على دعم الأزهر واستقلاله، مشيرًا إلى أن الشعب المصري كله مستعد لدعم الأزهر حتى لو اقتطع جزءًا من قوته، وأن مصر والوطن العربي والعالم الإسلامي كله في هذه الظروف يحتاج إلى وسطية الأزهر، مُثمنًا الدور الذ ي اضطلع به الأزهر الشريف في المساعدة في استقرار الوطن .
وأكد محلب أن الأزهر الشريف بقيادة إمامه الأكبر يمثل علامة مضيئة في تاريخ الأزهر الشريف على مدار تاريخه العريق، وخصوصًا في هذه المرحلة التاريخية وفي ظل قيادة شخصية
مثل أ.د/ أحمد الطيب.
من جانبه، رحِّب فضيلة الإمام الأكبر بالضيف الكبير، داعيًا له بالسداد والتوفيق في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها وطننا العزيز مصر، مؤكدًا أن جهده الدءوب بدأ يظهر أثره ملموسًا في بعض الجوانب في الشارع المصري.
ولفت فضيلة الإمام إلى أن دور الأزهر لن يقف عند حدود مصر إنما يتجاوز ذلك من خلال مبعوثيه في العالم كله.
ومن جهة أخرى، ناقش الاجتماع تطوير الجامع الأزهر حيث عبر رئيس الوزراء عن اهتمامه بهذا المشروع بشكل شخصي، في حين أكد فضيلة الإمام أن تطوير الجامع لن يقف عند تطوير البناء؛ فتطوير البنيان ما هو إلا وسيلة لقيام الأزهر جامعًا وجامعة بدوره الريادي في العالم الإسلامي كله، مشيرًا إلى أن الخطة الإنشائية تواكبها خطة علمية كبيرة تقوم بها مشيخة الأزهر من خلال هيئة كبار العلماء وأساتذة الأزهر الشريف.
وحضر الاجتماع أعضاء مجلس إدارة الجامع الأزهر وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة، ووكيل الأزهر أ.د/ عباس شومان، والمستشار القانوني لفضيلة الإمام القاضي/ محمد عبد السلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الأربعاء مايو 07, 2014 12:20 pm

كلمة الإمام الأكبر في مؤتمر الحضارة في خدمة الإنسانية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه وسلم.
صاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن حمد آل خليفة - ولي العهد حفظه اللهالســــادة أصحاب السمو والمعـــالي والفضيـــلة والسعادةالحفـــل الكــريم!السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد؛فلعلَّكم تتَّفقون معي في أنَّ تناولَ قضايا كُبرى كقضيَّةِ حوارِ الحَضاراتِ في كلمةٍ افتتاحيَّةٍ موجزةٍ، هو مُهمَّةٌ صعبةٌ ومُعقَّدةٌ للغايةِ، لأنَّ موضوعاتِ هذه القضايا دائمًا ما تكونُ أعمَّ وأوسعَ من مَصاديقِها الجزئيَّة المُندَرِجةِ تحتَها، وبحيث لا تنجو أيَّةُ محاولةٍ من هذا القَبِيلِ من الوقوعِ في عيبِ الإيجازِ المُخلِّ الذي لا يَكاد يقولُ شيئًا مفيدًا.. من هنا أستسمِحُ حضراتِكم في أن أُلقي على مَسامِعكم كلمتي هذه من خِلال رؤيةٍ عامَّةٍ، وصورة كُليَّة، لما تختزنه ذاكرتي المُرهَقـة، عن موضوع حوار الحضارات أو تعارُف الحضارات كما نصَّ عليه القرآن الكريم وطَبَّقته حضارةُ المسلمين على مدى قُرونٍ متطاولة.إنَّ من الحقائق التي أثبَتَها التاريخُ والواقعُ أنَّ الإسلام جاء بحضارةٍ إنسانيَّةٍ ساميةٍ، نزلت إلى الواقع، وخاضت تجربةً تاريخيَّةً طويلة، أثبتت أنَّ الإسلام دينٌ عالميٌّ، يفتح أبوابه على مَصارِيعها لكلِّ عناصر الحقِّ والخيرِ والجمال، مهما اختلفت مصادرُها ومهما تناءت مَواطنُها، وأنَّ حضارتَه كانت حضارةً مفتوحةً على العالَمِ، وقد تعامَلت مع الأديان والحضارات التي تثاقَفت معها بكثيرٍ من الاحترامِ والتفاعُلِ والتواصُلِ، وأنَّها كما تأثَّرت بحضارات الآخَرين أثَّرت فيها، ورفدَتْها بزادٍ علميٍّ وحضاري ما كانت لتَحصُل عليه لولا حضارةُ المسلمِين» .وإذن فحضارةُ المسلمِين هي حضارةُ تعارُفٍ أي: حضارةٌ تمدُّ يدَها للحضاراتِ الأخرى، تُفِيدُها وتستفيدُ منها في علاقةٍ جدَليَّةٍ تتَراوَحُ بين التأثيرِ والتأثُّرِ، خاصَّةُ «التعارُف» هذه مكَّنت حضارةَ المسلمين من أنْ تَطرَح نفسها خارجَ حُدودِها الجغرافيَّةِ كحضارةٍ ثَرِيَّةٍ مُتعدِّدة في ثَقافاتِها ومُتنوِّعة في مَصادِرها ومرجعيَّاتها، ولا عَجَبَ في ذلك فقد كان الإسلامُ – فيما يقولُ المستشرِقُ برنارد لويس: «أوَّل مَن سعى إلى العالميَّة» بثقافته المتنوعة والمتعددة، ولا تُقارن به الحضارات القديمة للبحر المتوسِّط أو أوروبا أو الشرق الأوسط أو الهند والصين؛ لأنَّ هذه الحضاراتِ لا تعدو أنْ تكون حضاراتٍ محليَّةً وإقليميَّةً إذا ما قُورِنت بحضارة الإسلام، وسبب ذلك أن المسلمين لم يجدوا حرَجًا في أنْ يأخُذوا من غيرهم ما ناسَب عقيدتَهم وتُراثهم العلميَّ والأدبيَّ، وقد كان المسلمون مُنصِفين لأصحابِ هذه الحضارات إلى أبعَدِ الحُدود، حتى وإنْ خالَفوهم الرأيَ وعارَضوهم فيه، وقد بلَغ من إنصافِ المسلمين أنَّهم كانوا يَقبَلون الحقَّ من غيرِهم ويَشكُرونهم عليه، ويتحفَّظون على ما يُخالف الحقَّ ويعذرونهم فيه، يَقولُ الفيلسوف المسلم ابن رشد مُحدِّدًا منهجَ المسلمين في الأخذِ والرفضِ من ثقافة اليونان وغيرهم : " يجبُ علينا أن ننظُر في الذي قالوه وما أثبَتُوه في كتُبِهم؛ فما كان منها مُوافِقًا للحقِّ قَبِلناه منهم، وسُرِرنا به، وشَكَرْناهم عليه، وما كان منها غيرَ مُوافقٍ للحقِّ نبَّهنا عليه وحذَّرنا منه، وعذَرْناهم".أيُّها الســـادةُ الفُضَــلاء!هذا الذي ألمحنا إليه من خَصائصِ الحضارة الإسلاميَّة وفضلِها على العالَم ليس من قَبِيل التغنِّي بأمجادٍ طَواها الزمنُ وأصبحت في ذِمَّة التاريخ، بل هو من قبيل التأكيد على أنَّنا مُؤهَّلون لاستِلهام رُوح حضارتِنا اليوم، وقادرون على إعادة إنتاج حضارة " التعارُف " مرَّةً أُخرى، بل أرى أنَّ هذا الدور الآنَ هو دورُنا نحنُ العرب والمسلمين، فقد أصبَح العالم كلُّه – كما تعلَمُون – على سطحِ بركانٍ عنيفٍ، يُهدِّدُ بالانفجارِ والهلاك، كما آلت الحضارةُ الغربيَّةُ إلى حالةٍ من الأنانيَّة المُفرِطة لم ترَ فيها غيرَ نفسِها وقوَّتِها وسَيْطرتِها على العالم، وتمخضت فلسفتُها عن نظريَّاتٍ هي في حقيقتِها نظريَّاتٌ سياسيَّةٌ، أطلَقَها أصحابُها لتَبرِير النَّزعةِ الاستعلائيَّةِ ضد حضارات الشرق، وسَواء تَحدَّثنا هنا عن نظــــريَّةِ "صِراع الحضارات" أو نظرية "نهايـــة التاريخ" وهما أحدَثُ ما أخرجَتْه جَعبةُ الغربيِّين في هذا المعترك – فإنَّنا نتحدَّثُ عن نظريَّتَيْن استعماريَّتين بامتيازٍ؛ إذ هما لا تختَلِفان عن نظريَّةِ "رسالة الرجُل الأبيض و نظرية "تَفَوّقِ الجنس الآريِّ في القرنين الماضيَيْن، اللهم إلا في التحليل والتعليل لسيادة الغربيين على مَن عَداهم من باقي الأُمَمِ والحضارات.ولا شكَّ أنَّ التعاليَ والاستعلاءَ من جانب الغرب قد أضاعا على العالم فُرَصًا كبرى للتلاقُح والتثاقُف بين حضارة الغَرب وحضارات الشرق، والتي هي أعرق من حضارة الغرب، وأكثرُ منها عقلانية وواقعية، وكان بإمكانِ حضارة الشرق -لو تخلَّى الغربُ عن سياسة الاستعلاء– أن تُنقِذَ العالمَ من حروب القرن الماضي، وما خلَّفَتْه من كوارثَ وخَراب ودَمار، بل ومن الحُروب التي تتربَّص به اليوم من جديدٍ.هذا التعاوُن أو التعارُف بين الحضارات، والذي أضاعَه الغربُ، وكان مصدرَ أسًى وندمٍ عند عقلاء الغربيين وحُكَمائهم - تَنبَّه إليه شيوخُ الأزهر في أربعينيات القرن الماضي حيث نادى الشيخ المراغي شيخ الأزهر -في ذالكم الوقت- بالزّمالة العالمية بين الأمم كافةً في كلمته أمام المؤتمر العالمي للأديان الذي انعقد في لندن سنة 1936م، ثم جاء بعده - بعَشْرِ سِنينَ - الشيخ محمد عَرَفة الذي كتب في مجلة الأزهر في عامها العاشر: 1946م مقالًا نادى فيه: «بضرورة التعاون بين الإسلام والغرب»، وقد دفعه لكتابة هذا النداء ما انتهت إليه الحربُ العالميةُ الثانيةُ آنَذاك من اختراع القنبلة الذريَّة والأسلحة الفتَّاكة، وقد حذَّر من فناءِ العالَم كله، إذا استعمَلَ المحاربون هذه المُخترَعات الفتَّاكة، « وإذن فلا مَفَرَّ–فيما يقول الشيخ– من التقريب بين الشُّعوب ومن إزالة أسباب الخِلاف والبَغضاء، ومِن أن تُصبِحَ الأرضُ كلُّها مَدِينةً واحدة، وأن يكون سُكَّانها جميعًا كأهلِ مدينةٍ واحدة».ويُعوِّل الشيخ كثيرًا في دعوتِه للتعاون مع الغرب على ما في الإسلام من دعوةٍ صريحة للتعاون البشريِّ ولنشر السَّلام، وإن كان يَلتَمِسُ العُذرَ للغربيِّين لجهلهم مبادئ الإسلام التي ربّما خَفِيت عليهم؛ ممَّا حملهم على التنكُّر للإسلام وعدم الثقة بالمسلمين. ولم يَنْسَ الشيخ أنْ يُوجِّه اللومَ أيضًا للمسلمين؛ لأنَّهم يَجهَلون الغربَ ويُسِيئون الظنَّ به عن جهلٍ، ويقرر أنَّ سوء الظن المُتبادَل بين الطرفَيْن هو عِلَّةُ العِلل في اختلال العلاقة واضطرابها بين الإسلام والغرب.ثم يقول الشيخ: «يجبُ أنْ يَفهَم الغربُ الإسلامَ، وأنْ يَفهَمَ الإسلامُ مَدَنِيَّةَ الغـــربِ، وأنهما إذا تفاهَما زال ما بينهما من سُــــوء ظـــنٍّ، وأمكَــن أن يَعِيشا معــًا مُتعاونين يُؤدِّي كلٌّ منهما نصيبَه من خِدمة الإنسانية... كما يجبُ على العلماء المسلمين أنْ يُبيِّنوا مدنيَّة الغرب على حقيقتِها ليَحُلَّ التعارُفُ محلَّ التناكُر، ويَحُلَّ السلام محلَّ الخِصام».ولعلكــم تتَّفقـــون معـي –أيُّهـــا المفكِّرون والعلماء الأجلاء -في أنَّ مسألة علاقَتِنا بالغـــرب الآن لا تَحتاجُ إلى علاجٍ أكثر ممَّا قدَّمَه هذا الشيخُ الجليل، منذُ ما يَقرُب من سبعينَ عامًا مضت، وأنَّه لم يَعُدْ هناك من حَلٍّ إلَّا التعارُفَ الذي عبَّر عنه الشيخُ بالتعاون، وأنَّ هذا التعاون يقتضي بذلَ الجُهود من الطرفَيْن، اللذَيْن أصبح كلٌّ منهما يجهل الآخَر، ويبادله العداوة والبغضاء.ولكن دعوني أصارِحُكم القولَ بأننا نتطلَّع إلى حوارٍ داخلي يجمع بيننا ويوحِّد أهدافنا ومقاصدَنا العليا، قبلَ حوارِنا مع الغرب الذي لم يَعُدْ يفهم لغةً غير لغة الاتحاد والكيانات المتَّحدة، وها هو الغربُ قد اتَّحد وليس في يدَيْه كتابٌ مقدَّسٌ يتلوه ليلَ نهارَ كالقــــــرآن الكـــريم الذي يدعونا –نحن العرب والمسلمين-صباح مساء إلى الوَحدَة، ويحذِّرنا من التنازُع والتفرُّق والاختلاف:- {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} «8/46».- {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} «21/92». بل إنَّ الغربَ الذي اتَّحَد وزادَه اتحادُه قوَّةً وبأسًا، لا يمتَلِكُ من أسباب الوحدة ودَواعِيها مثلَ ما يمتلكُ العربُ والمسلمون، فالغربُ دُوَلٌ شَتَّى في لُغاتهم وأجناسهم، ومَذاهبهم، وأديانهم وثقافاتهم، ونحن العربَ والمسلمين لنا لغةٌ واحدةٌ، ودِينٌ واحدٌ، ومصحفٌ واحدٌ، ونبيٌّ واحد، ومع ذلك يقع بيننا العنفُ والبَغضاءُ، على اختلافات مذهبيَّةٍ، يتَّسع لها دينُنا الحنيف، وتجدُ لها مكانًا في شريعتِه السمحة الغراء.أيها السادة الفضلاء! إنني إذ أشكر لمملكة البحرين مبادرتها الحكيمة الواعدة التي تُمليها الظروف والملابسات التي يمر بها عالَمُنا المعاصر، وخاصة العالمين العربي والإسلامي، لعقد هذا المؤتمر الهام- أقترِحُ أن تستمرَّ مملكة البحرين في رِعايتها لهذا الحوارٍ وهذا التعارفٍ بين الحضارات، على مستويَيْن:مستوًى للحوار والتعارُف بين أتباع المذاهب الإسلاميَّة، نتفق فيه على ما بيننا من قَواسِمَ مشتركةٍ، وهي كثيرةٌ بحمدِ الله، ومشجعةٌ على السَّير قُدُمًا في طريق الوَحدة الوطنيَّة والإسلاميَّة، كما نتفقُ فيه أيضًا على أن يَعذُرُ بعضُنا بعضًا فيما نَختلفُ فيه، وأن يحترم أهل كل مذهب خلافيات المذهب الآخَر، وألَّا يَتَّخِذ أيُّ طرفٍ من الأطرافِ من هذه الخلافيَّاتِ مادةً يبعَثُ بها الفتنةَ بين أبناء الوطن الواحدِ، أو ينشُر بها الكراهيةَ بين أتبــــاع الدِّين الواحـــدِ، وأن تُقطَع الطريقُ -نهائيًا -على الألاعيبِ السياسيَّةِ التي تَعبَثُ بالدِّين وتتَّخِذ منه لباسًا خادِعا وزائفًا، لتحقيق مَآربَ دنيويَّــةٍ وأغراضٍ ليست من الإســــلام في شيءٍ.والأزهرُ الشريفُ على استعدادٍ تامٍّ للإسهام في استكمالِ ما بدأَتْه مملكةُ البحرين من حوارٍ بين عُلَماء المَذاهب الإسلاميَّة.أمَّا المستوى الثاني: فهو مستوى التَّعارُف والحوار بين أبناء الأديان السماويَّة، وأتباع الحضارات المختلِفة، وما هذا المؤتمرُ الذي نُشارك فيه الآن إلَّا لَبِنةٌ مباركةٌ في إقامة علاقات إنسانية سوية، تُحَقِّقُ قِيَم الأخوةِ والعدلِ والمساواةِ والسِّلم الاجتماعيِّ بين أبناء الحضارات المختلفة.وأخير أرجو ألا أكون قد أطلت على حضراتكم شــــــكرًا لحســـن استماعكم.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛ أحــمـد الطـيب شـــيخ الأزهــر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الأربعاء مايو 07, 2014 1:22 pm

الإمام الأكبر يستقبل وزير العدل البحريني وعددًا من العلماء

استقبل أمس فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، السيد وزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية بمملكة البحرين/ عبدالله بن علي، ووزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية السابق/ عبدالله بن خالد.

كما أستقبل فضيلته بمقر إقامته بمملكة البحرين عددًا من العلماء المشاركين بمؤتمر الحضارات في خِدمة الإنسانية للتباحث معهم في قضايا الشأن الإسلامي وكيفية إيجاد السبل الملائمة لتحقيق السلم في المجتمعات الإسلامية، والتباحث حول تعزيز ونشر ثقافة السلم من خلال الحوار الجاد بين أبناء المذاهب وبين الحضارات.
ياتي هذا على هامش مشاركة فضيلته بمؤتمر "الحضارات فى خدمة الإنسانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الأربعاء مايو 07, 2014 1:29 pm

التأكيد على مبدأ "التعايش السلمي" خلال فعاليات بيت العائلة المصرية بالأقصر
بدأت فعاليات الدورة الثانية للجنة الخطاب الديني ببيت العائلة المصرية في محافظة الأقصر، وبدأت هذه الدورة تحت عنوان "التعايش" في البرنامج التدريبي.. "معا لأجل مصر، برنامج تبادل العلاقات بين الوعاظ والقساوسة".
وتضم هذه الدورة 60 واعظًا وقسًّا من أعضاء لجنة الخطاب الديني ببيت العائلة المصرية، حيث بدات فعاليات تلك الدورة بالتأكيد على أهمية التلاحم والتعاون بين أبناء الوطن.وأشار أ.د/ محمود عزب مسشتار فضيلة الإمام الأكبر للحوار ومنسق بيت العائلة المصرية، إلى أهمية التواصل بين الوعاظ والقساوسة بما يحقق ثقافة المواطنة والتعايش السلمي وإقرار مبادئ السلام.كما أكد أ.د/ محيي الدين عفيفي، عميد كلية العلوم الإسلامية ومقرر لجنة الخطاب الديني ببيت العائلة المصرية بالأزهر الشريف على أن هذا اللقاء الذي يعقد في محافظة الأقصر هو اللقاء الثاني في عام 2014م، والسادس في لقاءات هيئة الخطاب الديني حيث تم عقد أربعة لقاءات في عام 2013م.ويأتي هذا اللقاء على أرض الأقصر في تلك المرحلة الفارقة في تاريخ مصر حيث يؤكد للعالم أجمع على وحدة النسيح الوطني في مصر ويوجّه رسالة عالمية على أهمية السماحة واليسر في مواجهة التشدد والغلو، وأن لجنة الخطاب الديني ببيت العائلة المصرية تترجم عمليا روح السماحة والرحمة والمحبة بين الإسلام والمسيحيةوهذه هي المفاهيم العظيمة التي يؤكد عليها فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وقداسة البابا تواضروس بابا الكنيسة الأرثوذكسية.ولا شك أن مثل هذه اللقاءات لها نتائج طيبة على الشارع المصري الذي يتعطش إلى الخطاب الديني الوسطي المستنير.وقد أكد القمص بطرس بطرس بسطاوروس المقرر المساعد للجنة الخطاب الديني ببيت العائلة المصرية، على أهمية اليسر والمحبة والرحمة بين أبناء الوطن والحاجة إلى الخطاب الديني المعتدل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الأربعاء مايو 07, 2014 1:37 pm

الأزهر يطالب" بوكوحرام "بالإفراج الفوري عن الفتيات المختطفات

استنكر الأزهر الشريف ما تناقلته وكالات الأنباء عن قيام جماعة "بوكو حرام" النيجيرية باختطاف مجموعة من الطالبات من مدرستهن بنيجريا , وما أعلنته هذه الجماعة أنها تتعامل مع هؤلاء الفتيات على أنهن سبايا وسيتم بيعهن وتزويجهن بالقوة .
ويؤكد الأزهر الشريف أن هذا التصرف لا يمت لتعاليم الإسلام السمحة والنبيلة بأية صلة , ويطالب بالإفراج الفوري عن هؤلاء الطالبات , ويحمل المختطفين المسئولية عن أية إساءة أو أضرار تصيب هؤلاء الفتيات , حيث أن ذلك يتناقض تماما مع تعاليم الإسلام ومبادئه السمحة.
ويطالب الأزهر الشريف المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان , والمجتمع الدولي كافة بسرعة التحرك للإفراج عن المختطفات واتخاذ كافة الإجراءات ضد الجماعة المذكورة .
المصدر
ا

http://onazhar.com/page2home2.php?page1=4&page2=5465
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الأربعاء مايو 07, 2014 1:45 pm

على هامش مؤتمر البحرين.. شيخ الأزهر يستقبل بطريرك أنطاكيا

استقبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، البطريرك ماريو يوحنا العاشر بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذوكس، والوفد المرافق له على هامش مؤتمر "الحضارات في خدمة الإنسانية" الذي يُقام بمملكة البحرين.
وقد عبَّر نيافة البطريرك خلال اللقاء عن بالغ تقديره للدور الكبير الذي يقوم به الأزهر الشريف في تحقيق الوحدة الوطنية، وأشاد بالتواصل الدائم بين الأزهر والكنيسة المصرية الوطنية من خلال بيت العائلة المصرية؛ لتجديد الخطاب الديني الذي يُبرِز قيم المحبة والإخاء بين المسلمين والمسيحيين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الإثنين يونيو 09, 2014 9:43 am

الإمام الأكبر يهنئ "السيسي" بالرئاسة

قدّم فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، خالص التهنئة من اﻷزهر الشريف وهيئاته العلمية إلى الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي لإعلان فوزه برئاسة جمهورية مصر العربية، مهنئاً الشعب المصري بنجاح الخطوه الثانية من خارطة المستقبل، داعياً الله للرئيس السيسي بالتوفيق والسداد في قيادة مصر العظيمة نحو غدٍ أفضل إن شاء الله​ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الثلاثاء يونيو 10, 2014 10:07 pm

الإمام الأكبر: دمج وسائل مكافحة المخدرات في المناهج التعليمية الأزهرية

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب ــ شيخ الأزهر الشريف ــ الأستاذ/ عمرو عثمان، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي.

وخلال اللقاء أطلع أ. عمرو عثمان، فضيلة الإمام الأكبر على جهود الصندوق في مكافحة الإدمان وعلاجه، والبرنامج العلمي لمكافحة إدمان المخدرات الذي سيقوم عليه مجموعة من العلماء المتخصصين في مجال علم النفس والاجتماع، وتَمَّ استعراض الوضع الراهن لمشكلة المخدرات في مصر، وخطة الدولة في مجال مكافحة الإدمان.

وقد أكَّد فضيلة الإمام الأكبر حرص الأزهر على التعاون مع الصندوق من خلال برامج التوعية التي سوف تتم على مستوى المعاهد والجامعات بالأزهر الشريف، موضحًا فضيلته أنَّ الأزهرَ سيعْمَل على دمج وسائل مكافحة المخدرات في المناهج التعليمية الأزهرية.

كما استقبل فضيلة أ. د/ عباس شومان ــ وكيل الأزهر الشريف ــ أ. عمرو عثمان، لاتخاذ خطوات عملية نحو ما وجه به فضيلة الإمام الأكبر من التعاون مع صندوق مكافحة الإدمان، في مجال التوعية من خطورة تعاطي المخدرات وإدمانها، ودمج طرق مكافحة المخدرات في مناهج الأزهر الشريف.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الثلاثاء يونيو 10, 2014 10:10 pm

سفير جمهورية مالي يزور مجمع البحوث الإسلامية

التقى أمس الاثنين 9-6-2014م فضيلة الشيخ محمد زكي – الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية – سعادة السفير/ موسى دياكيتي – سفير مالي في القاهرة- والملحق الثقافي فاطمة كلوبالي، وتناول اللقاء سبل تعزيز العلاقات بين الأزهر الشريف وجمهورية مالي.

وأوضح فضيلة الشيخ/ محمد زكي، أن جمهورية مالي بها (14) مبعوثًا من الأزهر الشريف يعملون في مجال الدعوة الإسلامية وتدريس العلوم الشرعية والعربية، كما يدرس (262) طالبًا من جمهورية مالي في مراحل التعليم المختلفة بدءًا من المرحلة الابتدائية وحتى مرحلة الدراسات العليا.

من جانبه، أعرب معالي السفير عن حب وتقدير الشعب المالي لمصر بصفة عامة والأزهر الشريف بصفة خاصة.

كما تمنى معالي السفير على الأزهر الشريف النظر في زيادة عدد المبعوثين الأزهريين إلى جمهورية مالي لنشر صحيح الدين الإسلامي وبث الفكر الوسطي المستنير، وإحياء ليالي شهر رمضان الكريم، وزيادة عدد الطلاب الوافدين من مالي للالتحاق بالأزهر الشريف.

واختتم اللقاء بالدعاء لمصر بالتقدم والرقي، والتوفيق والسداد لرئيسها الجديد سيادة المشير/ عبدالفتاح السيسي، ولفضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب -شيخ الأزهر، ولشعب مصر العظيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الثلاثاء يونيو 10, 2014 10:14 pm

تحديد موعد إلقاء كلمة الإمام الأكبر في حفل افتتاح المونديال

أعلنت سفارة البرازيل بالقاهرة أن كلمة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر - ستذاع في حفل افتتاح كأس العالم بالبرازيل الخميس المقبل في الساعة التاسعة بتوقيت القاهرة.

يشار إلى أن مشيخة الأزهر الشريف قامت بتسليم كلمةَ فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر للعالم لسفارةَ البرازيل بالقاهرة مطلع الأسبوع الجاري.

وكان فضيلة الإمام الأكبر قد تسلم دعوة من السيدة/ ديلما روسيف، رئيسة جمهورية البرازيل؛ لإلقاء كلمة عن السلام، وضرورة نبذ التعصب والعنف في العالم، خلال افتتاحية كأس العالم التي ستقام في البرازيل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الثلاثاء يونيو 10, 2014 10:18 pm

نص خطاب هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف للرئيس السيسي

السيد الرئيس / عبدالفتاح السيسي
رئيس جمهورية مصر العربية
سلامُ الله عليكم ورحمتُه وبركاتُه
يَطِيبُ للأزهرِ الشريف، في هذه اللحظاتِ التاريخيَّةِ التي وفَّقكم الله تعالى فيها لحملِ أمانة هذا الوطن، أنْ يُعبِّرَ لسيادتِكم عن آمالِه وآمالِ الأُمَّة في أنْ يُوفِّقَكم الله - سبحانه وتعالى - لقيادةِ مصر - كنانةِ اللهِ في أرضِه – نحو العزَّةِ والحريَّةِ والكرامةِ والعدلِ الاجتماعيِّ، وأنْ يُعِينَكم الله ويُوفِّقَكم على جمعِ شملِ الوطَنِ ووحدتِه، وحشد طاقات المواطنين وإبداعاتهم الخلَّاقة؛ حتى تَستَعِيدَ مصرُ مكانتَها العربيَّةَ والإسلاميَّةَ والعالميَّةَ، وتظلَّ كما كانت دائمًا رمزَ القيادة والرِّيادة ومصدرًا للعَطاء الحضاري لكلِّ مَن حولها.
والأزهرُ إذ يُقدِّر لكم – سيادةَ الرئيس - إدراكَكم الواعي بدَوْرِه ورسالتِه الكُبرى وحِرصَكم على دعمِه في تحقيق هذه الرِّسالة فإنَّه لَيُعرِبُ عن عزمِه الأكيدِ للعمل مع سائر مُؤسَّسات الدولة لتستَعِيدَ بلادُنا مكانتَها وريادتَها اللائقةَ على كافَّةِ المستويات، إنْ شاء الله تعالى.
ولن يَدَّخِرَ الأزهر جهدًا في ضَبْطِ الخِطاب الدِّيني والدَّعوي وضَبْطِ الفتوى وتأهيل رجالها وفقَ رسالةِ الأزهر ومنهجِه الوسطي، كما يَثِقُ الأزهر في عَزمِكم الصادقِ أن تكونوا رئيسًا وراعيًا لكلِّ المصريين، مُحقِّقًا لآمَالهم وتطلُّعاتهم.
وفَّقكُم الله وسدَّد على طريق الحقِّ والخيرِ خُطاكم.
والسلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاته

هيئة كبار العلماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الثلاثاء يونيو 10, 2014 10:22 pm

الإمام الأكبر يشترط صدور فتاوى صريحة تُحَرِّم سب الصحابة لعقد لقاء سني شيعي

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف - صباح أمس الاثنين 11 من شعبان 1435 هــ الموافق 9 يونيو 2014 - الدكتور/ خضير الخزاعي، نائب رئيس جمهورية العراق الشقيقة، والوفد المرافق له.

وخلال اللقاء أعرب نائب الرئيس العراقي عن سعادته بلقاء فضيلة الإمام الأكبر، حاملا رسالة مودةٍ ومحبةٍ للأزهر الشريف من الشعب العراقي، مؤكدًا أن الأزهر الشريف بصماتُه واضحة في لَمِّ شمل الأمة وجمع شتاتها، حيث إنه يبلسم جراحات العالم العربي والإسلامي، مضيفًا أن الأمة الإسلامية تُجمِع على أن الأزهر الشريف رمز الاعتدال، ومنارة الفكر الوسطي.

وقد رحَّب فضيلة الإمام الأكبر بالوفد العراقي، مؤكدًا استعداد الأزهر الشريف لعقد لقاءٍ مشتركٍ بين علماء السنة والشيعة، شريطةَ صدور فتاوى صريحة من المراجع الكبرى في العراق وإيران تُحَرِّمُ بشكلٍ قاطعٍ سبَّ الصحابة وأمَّهات المؤمنين، وتوقف محاولات نشر المذهب الشيعي في البلاد السنية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الخميس يونيو 12, 2014 1:09 pm

الإمام الأكبر يستنكر حادث ميدان التحرير ويصفه بالحيواني

يستنكر الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - الحادث الحيواني البَشِع الذي ارتكبه بعض الشباب الفاسد في ميدان التحرير، دون حياءٍ أو خجل أو مُراعاةٍ لحرمات الله والمجتمع، ويُناشد كلَّ المسؤولين والجهات المعنيَّة سُرعة تقديم هؤلاء المجرمين للعدالة وتوقيع أقصى عقوبة يفرضها القانون لمثل هذه الجرائم اللاإنسانية؛ حتى يكونوا عبرةً لغيرهم ممن لا دين لهم ولا شرف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الإثنين يونيو 16, 2014 2:43 pm

الإمام الأكبر : الأزهر مؤسسة وطنية، يُعْنَى بهموم الشعب المصري والأمة العربية والإسلامية

استقبل فضيلة الإمامُ الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب ، شيخ الأزهر الشريف ، يوم الأحد 17 من شعبان 1435هـ الموافق 15 يونيو 2014م - السيد/ روبرت ولتر، النائب بمجلس العموم البريطاني، وذلك بمكتبه بمشيخة الأزهر الشريف بالقاهرة.

وقد رحَّب فضيلة الإمام الأكبر بالضيف، وأجابه عن استفسارته عن دور الأزهر في مصر والعالم الإسلامي، مؤكدا فضيلته أن الأزهر الشريف مؤسسة وطنية إسلامية، يُعْنَى بهموم الشعب المصري والأمة العربية والإسلامية، ويعمل على الحفاظ على الوحدة الوطنية في كل العالم العربي والإسلامي، ويحثُّ على بذلِ الجهود لإقرار العدالة والمساواة في العالم كله
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الإثنين يونيو 16, 2014 3:11 pm

الإمام الأكبر: مستعدون للإسهام في طرح رؤية شاملة تسهم في علاج آلام الأمة وهمومها

استقبل – اليوم - فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، السيد/ مبارك الخرينج, نائب رئيس مجلس الأمة الكويتي.

وقد تطرَّقَ حديثُ نائب رئيس مجلس الأمة الكويتي، مع فضيلة الإمام الأكبر للأحداث الملتهبة بالمنطقة العربية، وتبادلا وجهات النظر حول الحلول المناسبة لاحتوائها؛ حتى لا تتفاقم الأوضاع بها، مما يؤثر على حياة المواطن العربي ومعيشته.

وأكد فضيلة الإمام الأكبر استعداد الأزهر الشريف للإسهام في طرح رؤية شاملة، تسهم في علاج آلام الأمة وهمومها، دون تهميش لطائفة على حساب طائفة أخرى
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادمة الحبيب المصطفى



عدد المساهمات : 937
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)   الإثنين يونيو 16, 2014 3:16 pm

أمين عام مجمع البحوث: التحرش ظاهرة غريبة علينا

صرح الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية فضيلة الشيخ محمد زكى بأن ظاهرة التحرش غريبة على مجتمعنا المصري المعروف بأخلاقه وقيمه, وأرجع فضيلته وجود هذه الظاهرة إلى عدة أسباب، أهمها:
1- الفوضى التي عمت البلاد في الآونة الأخيرة, وانعكس ذلك على كل الأوضاع والسلوكيات مما ترتب عليه ظهور هذه الظاهرة القبيحة .
2- قصور الخطاب الديني المعتدل عن معالجة قضايا الشباب والاهتمام بتقويم أخلاقه وسلوكياته وتوجيهه الوجهة الأخلاقية الإسلامية الصحيحة، حيث انفضت الفترة الماضية، وكثير من الدعاة مشغول بالأمور السياسية غبر عابئ باحتواء الشباب والتواصل معهم, والكثير منهم ليسوا من دعاة الأزهر فكان خطابه سياسيا موجها يحمل فكرا متطرفا لازلنا نعاني من آثاره المدمرة, والعيب يلجأ لمن مكنهم, وتركهم بعد ظهور آثارهم السيئة.
3- ما يصدر عن وسائل الإعلام من أفلام فيها استهانة واضحة بحدود الله تعالى, وقيم المجتمع , فضلاً عما تحمله هذه الأفلام من مخاطبة صريحة لجسد المرأة, وإثارة الغرائز, وارتكاب الفواحش بشكل صريح يخدش الحياء, ويغتال المروءة عند الشباب, وتسويق ذلك على أنه فن أو إبداع, وأنه محاكاة لواقع المجتمع المصري, وتصويرهم للمجتمع على أنه مجتمع ماجن, وغير ذلك من الادعاءات الكاذبة, كان ذلك كله مسوغا لما ارتكبه الشباب من تحرش واعتداء على النساء في الأماكن العامة.
4- غياب دور الأسرة في تنشئة وتربية أولادها على القيم الإسلامية الرفيعة التي تعلم النشئ قيمة الحفاظ على المرأة في الشارع، واعتبارها جزءا من العرض كالأم, والأخت, والابنة, والزوجة, فما لا يرضاه لهؤلاء النسوة اللاتي يمثلن جزءًا من عرض الإنسان فعليه ألا يرضاه لأي امرأة أخرى, وقد أشار النبي --صلى الله عليه وسلم -إلى هذا المعنى عندما سأله أحد الشباب أن يرخص له في الزنا, فقال النبي- صلى الله عليه وسلم -أترضاه لأمك، أترضاه لأختك ، أترضاه لعمتك , أترضاه لخالتك , فقام الشاب من أمام النبي - صلى الله عليه وسلم - وأبغض شئ إليه هذا الفعل , فلما غابت هذه التربية عن شبابنا نتج عنه ما نسمع ونرى الآن .

ويرى فضيلته أن علاج هذه الظاهرة يقتضى الخطوات التالية:
أولًا: احتواء هذا الشباب والوصول إليه في كل مكان في الجامعات , والأندية , ومراكز الشباب , والمدارس , والمعاهد , حتى في الطرق العامة , وهذا ما يعمل عليه مجمع البحوث الإسلامية منذ أكثر من ستة أشهر بخطط محكمة من خلال الأمانة المساعدة للدعوة والإعلام الديني , بهدف التواصل مع الشباب وتصحيح مفاهيمهم ومناقشة قضاياهم , وإيجاد حلول إسلامية لها .
ثانيًا: عقد المؤتمرات الشبابية, والندوات التثقيفية، وإحياء روح الثقافة الإسلامية في مواجهة ثقافة الخلاعة والعرى، والمجون المنتشرة على الفضائيات , والمنافية لقيم هذا المجتمع والمناقضة لثقافته الإسلامية.
ثالثًا: عودة الخطاب الديني الوسطى الذي تكون أولى اهتماماته مناقشة قضايا الشباب, و الحفاظ على قيمه وأخلاقه .
رابعًا: استنهاض جميع مؤسسات الدولة للقيام بواجبها تجاه هذه الظاهرة الخطيرة كلا فيما يخصه عملا بقول النبي- صلى الله علية وسلم " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ".
خامسًا : تقديم أنماذج شبابية لشبابنا اليوم من التاريخ الإسلامي نستطيع من خلالها استنهاض هممه, وشحذ عزيمته, ليشمر عن سواعد الجد لبناء بلده بدل أن يشمر عن سواعد بتحرش بها بالنساء, فمجتمعنا في حاجة لسواعد هذا الشباب للبناء , والتشييد ,والزراعة,والصناعة ,والدفاع عن العرض والأرض , قيم يجب غرسها في نفوس شبابنا , وتاريخنا الإسلامي مليء بالنماذج الشبابية قادرة على تقويم سلوكيات شبابنا اليوم من أمثال قائد الجيش صاحب الثماني عشرة سنه أسامة بن زيد , ومن أمثال المفسر والقاضي سيدنا عبدالله بن عباس الذي رباه النبي- صلى الله عليه وسلم -على قوله :" يا غلام إني أعلمك كلمات احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك , وإذا سالت فسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله , واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشئ لن ينفعوك إلا بشئ قد كتبه الله لك، وإن الأمة لو اجتمعت على أن يضروك لن يضروك إلا بشئ قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام ,وجفت الصحف ."..وتكون تلك الأنماذج بديلا إن صح التعبير عن الأنماذج التي صاغها الإعلام وألبسها ثوب البطولة لمجرد أنها رقصت , أو غنت , أو لامست أجساد النساء العارية,أو تعاطت المخدرات,أو لعبت كرة القدم!!!!
واضاف أنه بالنسبة لظاهرة التحرش التي أثارت غضب المجتمع مؤخرًا فهي حالة سياسية الغرض منها تشويه صورة المجتمع المصري, وإظهاره بمظهر مشين لحساب أجندات خارجية تريد النيل من استقرار هذا البلد, وأمنه, وسلامته.
ونهيب بشعبنا الأبي التقي أن يتصدى لهذه الظاهرة بكل ما أوتي من قوة ,حفاظا على عرضه,وضمانا لسلامة مجتمعه, وألا يقف موقفا سلبيا من هذه الظاهرة التي تفتك بالمجتمع,فالسلبية تعني المشاركة الفعلية في هذه الجريمة,وهذا ما لا يليق بمجتمعنا المصري المتدين.
وجدير أن نذكر كل مؤسسات الدولة بأن ما حدث من كوارث في المجتمع سببه تهميش دور الأزهر الشريف,وحجبه عن وسائل الإعلام في الوقت الذي أتيحت كل وسائل الإعلام لغير المتخصصين من علماء الأزهر الشريف فضلوا وأضلوا,حتى وصل الأمر إلى سفك الدماء, وهتك الأعراض, وفتاوى ما أنزل الله بها من سلطان,وإذا كان الأمر بهذه الصورة فعلى جميع مؤسسات الدولة الوقوف بجانب الأزهر , وتوفير كل متاح لينهض برسالته ودعوته , ويحافظ على هُوية الشعب,وثقافته, وقيمه , وأخلاقه، في ظل قيادته الحكيمة.
والله نسأل أن يحفظ مصر, وأن يحقق أمنها واستقرارها, وأن يجعلها سخاء رخاء وسائر بلاد المسلمين, فهو ولي ذلك والقادر عليه , هذا وبالله التوفيق وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 10 من اصل 10انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨! :: ! الدين الاسلامي القويم ! :: دار الافتاء المصرية والازهر الشريف ومكتب رسالة الازهر-
انتقل الى: