!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨!
أول ما تبدء أي عمل قول بسم الله الرحمن الرحيم وتقول اللهم صل على سيدنا محمد واله وسلم ومرحبا بك في منتديات القصواء لو انت زائر شرفنا مروركم الكريم وتشرفنا بالتسجيل واذا كنت من الاعضاء نرجوا سرعة الدخول ومسموح بالنقل او الاقتباس من المنتدى
!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨!
أول ما تبدء أي عمل قول بسم الله الرحمن الرحيم وتقول اللهم صل على سيدنا محمد واله وسلم ومرحبا بك في منتديات القصواء لو انت زائر شرفنا مروركم الكريم وتشرفنا بالتسجيل واذا كنت من الاعضاء نرجوا سرعة الدخول ومسموح بالنقل او الاقتباس من المنتدى
!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨!
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


رَفَعَ اللَّهُ لِلْمُتَيَّمِ قَدْراً
 
الرئيسيةالتسجيلدخولالطريقة البرهانية الدسوقية الشاذليةموقع رايات العز اول جريدة اسلامية على النتالمجلة البرهانية لنشر فضائل خير البريةشاهد قناة القصواء عالنت قناة البرهانية على اليوتيوبحمل كتب التراث من موقع التراث

==== ========= عن سيدنا الحسن بن علي رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الزموا مودتنا أهل البيت، فإنه من لقي الله عز وجل وهو يودنا دخل الجنة بشفاعتنا، والذي نفسي بيده لا ينفع عبداً عمله إلا بمعرفة حقنا". رواه الطبراني في الأوسط ========= ==== ==== عن سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي". رواه الطبراني ورجاله ثقات. ========= ==== عن سيدنا جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله عز وجل جعل ذرية كل نبي في صلبه، وإن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب رضي الله عنه". رواه الطبراني ========= ==== عن سيدنا جابر رضي الله عنه أنه سمع سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول للناس حين تزوج بنت سيدنا علي رضي الله عنه : ألا تهنئوني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ينقطع يوم القيامة كل سبب ونسب إلا سببي ونسبي". رواه الطبراني في الأوسط والكبير ========= ==== ==== عن سيددنا ابن عمر رضي الله عنهما عن سيدنا أبي بكر - هو الصديق - رضي الله عنه قال ارقبوا محمدا صلى الله عليه وسلم في أهل بيته. رواه البخارى ==== وفي الصحيح أن الصديق رضي الله عنه قال لعلي رضي الله عنه: والله لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي . ========= ==== عن سيدنا جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته يوم عرفة وهو على ناقته القصواء يخطب فسمعته يقول "يا أيها الناس إني تركت فيكم ما إن اخذتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي " . رواه الترمذي ========= ==== عن محمد بن علي بن عبدالله بن عباس عن أبيه عن جده عبدالله بن عباس رضي الله عنهم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أحبوا الله تعالى لما يغذوكم من نعمه وأحبوني بحب الله وأحبوا أهل بيتي بحبي" . رواه الترمذي ========= ==== عن أبي إسحاق عن حنش قال سمعت أبا ذر رضي الله عنه وهو آخذ بحلقة الباب يقول: يا أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن أنكرني فأنا أبو ذر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "إنما مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح عليه الصلاة والسلام من دخلها نجا. ومن تخلف عنها هلك". رواه أبويعلى ==== عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أنا وعلي وفاطمة وحسن وحسين مجتمعون ومن أحبنا يوم القيامة نأكل ونشرب حتى يفرق بين العباد". فبلغ ذلك رجلاً من الناس فسأل عنه فأخبره به فقال: كيف بالعرض والحساب؟ فقلت له: كيف لصاحب ياسين بذلك حين أدخل الجنة من ساعته. رواه الطبراني ========== ==== وعن سلمة بن الأكوىه,±رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"النجوم جعلت أماناً لأهل السماء وإن أهل بيتي أمان لأمتي". رواه الطبراني ======== وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهلي من بعدي". رواه أبو يعلى ورجاله ثقات. ========= ==== ==== الله الله الله الله ====
..
..
..

 

 مشروعيه زياره الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقير الى عفو ربه

الفقير الى عفو ربه


عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/01/2008

مشروعيه زياره الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم 2 Empty
مُساهمةموضوع: مشروعيه زياره الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم 2   مشروعيه زياره الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم 2 Icon_minitimeالأربعاء مارس 04, 2009 11:26 am

زيارة النبي صلى الله عليه وسلم فضل من الله تعالى
يظفر: قاصد زيارة النبي صلى الله عليه وسلم بنعم كثيرة وفضائل عديدة بإحسان من الله تعالى وفضله. وثمرة الزيارة يحصل عليها الزائر من طريقين:
(أ) ـ الطريق الأول: الصلاة في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم والاعتكاف به والاشتغال بذكر الله تعالى فيه والتمتع بالصلاة فيه وتلاوة القرآن والذكر في الروضة الشريفة وتلك أمور يضاعف الله فيها الأجر ويزيد فيها الثواب أكثر مما لو حصلت في مسجد آخر سوى المسجد الحرام بمكة فإن الأجر فيه مضاعف أضعافا كثيرة.
روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه. أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام"
ورويا عن عبد الله بن زيد المأزني رضي الله عنه. أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة"
ورويا من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ومنبري على حوضي"
(ب) ـ الطريق الثاني: التمتع بلا حدود بشرف الوقوف أمام حضرة النبي صلى الله عليه وسلم والصلاة والتسليم عليه وعلى صاحبيه: أبي بكر وعمر رضي الله عنهما. والشعور الحقيقي بسعادة روحية هائلة. وكذا الشعور بالهيبة والمذلة لذي العظمة والجلال عز وجل في حضرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ليكون له من الشاهدين. فيهتف القلب بحب ذي الجلال والإكرام وحب حبيبه صلى الله عليه وسلم فيرفع أكف الضراعة والابتهال لله تعالى بالدعاء والاستغفار وطلب العفو والمغفرة. ثم يطلب في حياء العابدين وأدب المريدين شفاعة الحبيب صلى الله عليه وسلم له في يوم العرض على الله تعالى. وهو أمر محقق بوعد المصطفى صلى الله عليه وسلم لزائريه فهناك يقف المسلم في خشوع الصالحين وأدب المريدين. ويكاد قلبه يخرج من جسده حبا وحياء لما يحسه من الفرحة والبشر والسرور ولما يدركه ويلحظه من الأنوار المحمدية البهية. ولما يتنسمه من عبير العطر المحمدي الوافر. ولما يراه من فضل الله تعالى الذي وفقه وهداه لنيل شرف الوقوف أمام رسول رب العالمين صلوات الله وسلامه عليه. فيكلمه مصليا ومسلما ويرجوه شفاعة وحنانا. ويتوسل به إلى ربه رجاء يتمنى به غفران الذنوب وستر العيوب والنجاة من نار الجحيم.
فزيارته صلى الله عليه وسلم في قبره سلوى وبشرى للمؤمنين بفضل الله تعالى في حياة الإنسان وعند موته وفي بعثه وحشره وعلى صراطه وعند ميزانه. طبت حيا وميتا يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك وملائكته والمؤمنون صلاة ترضى ربنا عز وجل وترضيك وترضى بها عنا يا ذا الخلق العظيم صلى الله عليه وآله وسلم.
روى أبو داود في سنته عن أبي هريرة رضي الله عنه. أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام"
فأي شرف يحصله المؤمن أعظم من تبادل السلام بينه وبين سيد العالمين إنه صلوات الله وسلامه عليه حي في قبره يسمع سلام من يسلم عليه. فيرد عليه السلام يؤمن على دعاء الداعين وابتهال المبتهلين. اللهم متعنا بزيارته والوقوف في حضرته. يقول الإمام تقي الدين السبكي رضي الله عنه:
وأعلم أن السلام على النبي صلى الله عليه وسلم على نوعين:
أحدهما: المقصود به الدعاء. كقولنا: صلى الله عليه وسلم. فهذا دعاء منا له بالصلاة والتسليم من الله تعالى. ويقال للعبد: مسلم. بدعائه بالسلام. كما يقال: مصل. إذا دعا بالصلاة. قال الله تعالى:
{إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما }
وسئل صلى الله عليه وسلم ـ كما ثبت في الصحيحين وغيرهما ـ قيل: قد عرفنا السلام عليك فكيف الصلاة عليك؟ قال: قولوا: اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد والسلام كما قد علمتم"
قال العلماء معناه: كما قد علمتم في التشهيد: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته والنوع الثاني: ما يقصد به التحية كسلام الزائر إذا وصل إلى حضرته الشريفة عليه صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد وفاته. وهذا غير مختص. بل هو عام لجميع المسلمين ولهذا كان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يأتي إلى القبر ويقول "السلام عليك يا رسول الله. السلام عليك يا أبا بكر السلام عليك يا أبتاه". ورد عنه بلفظ الخطاب وبلفظ الغيبة.
إذا عرف هذان النوعان. فالنوع الثاني. لاشك في استدعائه للرد فإن النبي صلى الله عليه وسلم يرد على المسلم عليه. كما اقتضاه الحديث. سواء أوصل بنفسه إلى القبر أم أرسل رسولا كما كان عمر بن عبد العزيز يرسل البريد من الشام إلى المدينة ليسلم له على النبي صلى الله عليه وسلم.
ففي هذين القسمين من هذا النوع يحصل الرد من النبي صلى الله عليه وسلم وسلم كما هو عادة الناس في السلام.
وأما النوع الأول: فالله اعلم. فإن ثبت الرد فيه أيضا وحبذا لتشملنا بركة ذلك كلما سلمنا فلاشك أن الحاضر عند القبر له مزية القرب والخطاب. وإن كان الرد مختصا بالنوع الثاني. حرم من لم يزر هذه الفضيلة. لا حرم الله مؤمنا خيرا.
وقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: أتاني ملك فقال يا محمد إن ربك يقول: إما يرضيك أن لا يصلي عليك أحد من أمتك إلا صليت عليه عشرا. ولا يسلم عليك إلا سلمت عليه عشرا "رواه القاضي إسماعيل".
والظاهر أن هذا في السلام بالنوع الأول. أ . هـ . شفاء.
ثم ينقل رحمه الله تعالى قول المقري عبد الله بن يزيد في قول النبي صلى الله عليه وسلم: "ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أراد عليه السلام" هذا في الزيارة.
"إذا زارني فسلم علي رد الله علي روحي حتى أرد عليه" أ . هـ .
وروى عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام"
رواه النسائي وإسماعيل القاضي واحمد بن حنبل وابن حبان والحاكم من عدة طرق مختلفة بأسانيد صحيحة وروى أبو داود والنسائي وابن ماجة عن أوس بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة. فأكثروا علي من الصلاة فيه. فإن صلاتكم معروضة علي.
قال: فقالوا يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت؟
قال: يقولون: بليت. قال: إن الله حرم على الأرض أجساد الأنبياء"
وروى سليمان بن سحيم قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم. فقلت يا رسول الله هؤلاء الذين يأتونك ويسلمون عليك. أتعلم سلامهم؟ قال: نعم وارد عليهم
وعن إبراهيم بن بشار رحمه الله تعالى قال: حججت في بعض السنين فجئت المدينة فتقدمت إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلمت عليه. فسمعت من داخل الحجرة: وعليك السلام.
وروى أن الشيخ احمد الرفاعي رضي الله عنه وقف أمام القبر الشريف وقال:

في حال البعد روحي كنت أرسلها وهذي دولة الأشباح قد حضرت تقبل الأرض عني وهي نائبتي فأمدد يمينك تحظى بها شفتي

فإذا بيد تمتد من داخل القبر الشريف فيتقدم سيدي احمد الرفاعي وينحني عليها في حياء ويقبلها رضي الله تعالى عنه.
هذا ويقول الإمام السبكي " فإن قيل: ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم: "إلا رد الله علي روحي" قلت: فيه جوابان: إحدهما. ذكره الحافظ أبو بكر البيهقي: أن المعنى إلا وقدر رد الله علي روحي. يعني أن النبي صلى الله عليه وسلم بعدما مات ودفن رد الله عليه روحه لأجل سلام من يسلم عليه واستمرت في جسده صلى الله عليه وسلم.
والثاني: يحتمل أن يكون ردا معنويا. وأن يكون روحه الشريفة مشتملة بشهود الحضرة الإلهية والملأ الأعلى عن هذا العالم. فإذا سلم عليه أقبلت روحه الشريفة على هذا العالم فيدرك سلام من يسلم عليه ويرد عليه" أ . هـ .
وأقول إن هذا يعني أن روحه الشريفة لا تغيب عن القبر الشريف. لأن السلام عليه صلى الله عليه وسلم لا ينقطع وزيارته مستمرة. صلى الله عليه وسلم وآله وأصحابه وسلم تسليما كثيراً.
. حكم الزيارة
قال العلماء: زيارته صلى الله عليه وسلم سنة واجبة الأداء على كل مستطيع قادر. يقول السادة الحنفية: زيارته صلى الله عليه وسلم من افضل المندوبات والمستحبات بل تقرب من الواجبات. وبهذا قال السادة الشافعية أيضا وقال القاضي ابن كج من الشافعية إذا نذر أن يزور قبر النبي صلى الله عليه وسلم. فعندي: أنه يلزمه الوفاء وجها واحدا وإذا نذر أن يزور قبر غيره ففيه وجهان. والقطع به هو الحق. لأنه قربة مقصودة للأدلة الخاصة فيه. وقد وجب نم جنس ذلك الهجرة إليه في حياته صلى الله عليه وسلم ويرى السادة المالكية: أن زيارته سنة واجبة. وقد كره الإمام مالك رضي الله عنه أن يقال: زرنا قبر النبي صلى الله عليه وسلم. لأن الزيارة من شاء فعلها ومن شاء تركها وكأنه رضى الله عنه يود أن يقول الزائر: أدينا واجب الزيارة بدل من زرنا. لأن الزيارة سنة واجبة.
قال ابن حجر أنه إنما كره اللفظ أدبا لا أصل الزيارة فإنها من أفضل الأعمال وأجل القربات الموصلة إلى ذي الجلال وأن مشروعيتها محل إجماع بلا نزاع، الفتح 3/66 وقال ابن عبد البر رحمه الله تعالى: "إنما كره مالك أن يقال: طواف الزيارة وزرنا قبر النبي صلى الله عليه وسلم. لاستعمال الناس ذلك بعضهم لبعض. أي فيما بينهم فكره تسوية النبي صلى الله عليه وسلم مع الناس. أي عمومهم بهذا اللفظ واحب أن يخص بأن يقال: سلمنا على النبي صلى الله عليه وسلم".
وهي: سنة مستحبة عند الحنابلة أيضا. وهذا أقوال بعض كبار علمائهم. وهم:
1. قال الشيخ أبو محمد ابن قدامه صاحب المغني: ويستحب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم لما روي الدارقطني بإسناده عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من حج فزار قبري بعد وفاتي فكأنما زارني في حياتي" ثم أورد بعض أحاديث الباب.
2. قال الشيخ أبو الفرج ابن قدامه صاحب الشرح الكبير: "مسألة" فإذا فرغ ن الحج استحب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبر صاحبيه رضي الله عنهما.
3. قال الشيخ منصور بن يونس البهوتي في كتابه كشاف القناع عن متن الإقناع: فصل: وإذا فرغ من الحج استحب له زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبري صاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما. لحديث الدارقطني عن ابن عمر.
ثم قال: "تنبيه" لازم استحباب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم استحباب شد الرحال إليها. لأن زيارته للحاج بعد حجه لا تمكن بدون شد الرحال. فهذا كالتصريح باستحباب شد الرحال لزيارته صلى الله عليه وسلم.
4. وقال الشيخ مرعي بن يوسف المقدسي رحمه الله تعالى في كتابه دليل الطالب:
وسن زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبر صاحبيه رضي الله عنهما. وتستحب الصلاة في مسجده صلى الله عليه وسلم وهي بألف صلاة. وفي المسجد الحرام بمائة ألف وفي المسجد الأقصى بخمسمائة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.albaeth.com
 
مشروعيه زياره الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨! :: ! الدين الاسلامي القويم ! :: !¨°o:[[ الدرر الفريدة في تصحيح العقيدة ]]: o°¨!-
انتقل الى: