!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨!
أول ما تبدء أي عمل قول بسم الله الرحمن الرحيم وتقول اللهم صل على سيدنا محمد واله وسلم ومرحبا بك في منتديات القصواء لو انت زائر شرفنا مروركم الكريم وتشرفنا بالتسجيل واذا كنت من الاعضاء نرجوا سرعة الدخول ومسموح بالنقل او الاقتباس من المنتدى
!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨!
أول ما تبدء أي عمل قول بسم الله الرحمن الرحيم وتقول اللهم صل على سيدنا محمد واله وسلم ومرحبا بك في منتديات القصواء لو انت زائر شرفنا مروركم الكريم وتشرفنا بالتسجيل واذا كنت من الاعضاء نرجوا سرعة الدخول ومسموح بالنقل او الاقتباس من المنتدى
!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨!
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


رَفَعَ اللَّهُ لِلْمُتَيَّمِ قَدْراً
 
الرئيسيةالتسجيلدخولالطريقة البرهانية الدسوقية الشاذليةموقع رايات العز اول جريدة اسلامية على النتالمجلة البرهانية لنشر فضائل خير البريةشاهد قناة القصواء عالنت قناة البرهانية على اليوتيوبحمل كتب التراث من موقع التراث

==== ========= عن سيدنا الحسن بن علي رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الزموا مودتنا أهل البيت، فإنه من لقي الله عز وجل وهو يودنا دخل الجنة بشفاعتنا، والذي نفسي بيده لا ينفع عبداً عمله إلا بمعرفة حقنا". رواه الطبراني في الأوسط ========= ==== ==== عن سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي". رواه الطبراني ورجاله ثقات. ========= ==== عن سيدنا جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله عز وجل جعل ذرية كل نبي في صلبه، وإن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب رضي الله عنه". رواه الطبراني ========= ==== عن سيدنا جابر رضي الله عنه أنه سمع سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول للناس حين تزوج بنت سيدنا علي رضي الله عنه : ألا تهنئوني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ينقطع يوم القيامة كل سبب ونسب إلا سببي ونسبي". رواه الطبراني في الأوسط والكبير ========= ==== ==== عن سيددنا ابن عمر رضي الله عنهما عن سيدنا أبي بكر - هو الصديق - رضي الله عنه قال ارقبوا محمدا صلى الله عليه وسلم في أهل بيته. رواه البخارى ==== وفي الصحيح أن الصديق رضي الله عنه قال لعلي رضي الله عنه: والله لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي . ========= ==== عن سيدنا جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته يوم عرفة وهو على ناقته القصواء يخطب فسمعته يقول "يا أيها الناس إني تركت فيكم ما إن اخذتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي " . رواه الترمذي ========= ==== عن محمد بن علي بن عبدالله بن عباس عن أبيه عن جده عبدالله بن عباس رضي الله عنهم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أحبوا الله تعالى لما يغذوكم من نعمه وأحبوني بحب الله وأحبوا أهل بيتي بحبي" . رواه الترمذي ========= ==== عن أبي إسحاق عن حنش قال سمعت أبا ذر رضي الله عنه وهو آخذ بحلقة الباب يقول: يا أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن أنكرني فأنا أبو ذر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "إنما مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح عليه الصلاة والسلام من دخلها نجا. ومن تخلف عنها هلك". رواه أبويعلى ==== عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أنا وعلي وفاطمة وحسن وحسين مجتمعون ومن أحبنا يوم القيامة نأكل ونشرب حتى يفرق بين العباد". فبلغ ذلك رجلاً من الناس فسأل عنه فأخبره به فقال: كيف بالعرض والحساب؟ فقلت له: كيف لصاحب ياسين بذلك حين أدخل الجنة من ساعته. رواه الطبراني ========== ==== وعن سلمة بن الأكوىه,±رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"النجوم جعلت أماناً لأهل السماء وإن أهل بيتي أمان لأمتي". رواه الطبراني ======== وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهلي من بعدي". رواه أبو يعلى ورجاله ثقات. ========= ==== ==== الله الله الله الله ====
..
..
..

 

 المجلة عدد شهر ابريل 2012

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم جعفر
Admin
ابراهيم جعفر


عدد المساهمات : 439
تاريخ التسجيل : 01/01/2008

المجلة عدد شهر ابريل 2012 Empty
مُساهمةموضوع: المجلة عدد شهر ابريل 2012   المجلة عدد شهر ابريل 2012 Icon_minitimeالثلاثاء مايو 29, 2012 11:24 am

المجلة عدد ابريل 2012
http://almagalla.info/2012/apr.htm
==========

حال مريدى

يُنْكِرُ الْجَاهِلُونَ حَالَ مُرِيدِى مُنْكِرُ السَّلسَبِيلِ غِرٌ سَقِيمُ (12/11)

نهدى إليكم أيها الأحباب بيتاً من نظم الدر للإمام فخر الدين رضي الله عنه وأرضاه ونفعنا بِدُرَرِه وحكمه التى تقيم منهج الدين المضمون آمين.

يقول رضي الله عنه :

ينكر الجاهلون: والانكار ضد المعرفة والجهل ضد العلم هذا ما علمناه من كتب اللغة وذا عجبٌ! جاهلٌ وينكر ما يراه من علم. فمتى يتعلم؟ وماذا بعدُ إذا عُرِض عليه الحق فأنكره؟ ونحن مأمورون بنص القرآن الكريم أن نسمع ونتدبر بقلوبنا لا نتسرع فى الحكم بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير. ﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا﴾ محمد 24، ﴿إِنَّ فِى ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ﴾ ق 37، أيقبل أن يعيش فى الضلال؟ أغرّه جلبابٌ أم لحية؟ وفى الصحيح (إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أموالكم، وإنما ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم)، وبمعنى آخر: جاهل لا يعلم شيئاً فى الدين وينكر ويرفض كل ما يسمعه؟ واللهِ هذا ليس إنصافاً ولا عدلاً بل ظلم للنفس.

حال مريدى: الحال: اصطلاح صوفى يحتاج إلى شرح، يقول المتحقق العارف بالله أى الذى يعرف بواسطة الله سيدى محيى الدين بن عربى رضي الله عنه ولا عجب أن يقول فالذى علمه الله ﴿وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللهُ وَاللهُ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌ﴾ البقرة 282، وتدبر قوله تعالى ﴿وَاللهُ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌ﴾ أى أن الذى يُعَلِمّه الله لا يخفى عليه شىء لأنه اتقى الله فأحبه الله وعلمه كل شىء ولا تستغرب يا أخى فالمولى تبارك وتعالى يقول ﴿وَكُلَّ شَىْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِى إِمَامٍ مُبِينٍ﴾ يس 12، فإن قلت الإمام المبين كتاب مبين قلنا لك الكتب كثيرة ومختلفة ولما لم يقل الحق كتاب مبين؟ ومما يصدق على ما قلناه قوله تعالى ﴿بَلْ هُوَ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِى صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآَيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ﴾ العنكبوت 49، فهل تهيأت بعد هذا السرد اليسير لتتلقى معنى الحال من كلام سيدى ابن عربى رضي الله عنه : الحال ... مايرد على القلب من غير تعمل ولا اجتلاب فتتغير صفات صاحبه له ... الأحوال مواهب. والحال أيضاً: هو ظهور العبد بصفة الحق وهو التشبه بصفات الله المعبر عنه بالتخلق بالاسماء، وهو الذى يريده أهل زماننا اليوم بالحال. ونحن نقول به ولكن لا نقول بأثره لكن نقول أن يكون العبد متمكناً منه بحيث لو شاء ظهوره لظهر به، لكن الأدب مع الله يمنعه ... وأن الله تعالى لا يعطى العلم إلا لمن يحب وقد يعطى الحال من لا يحب، فانتبه، فإن العلم ثابت والحال زائل لأن صاحبه ينتقل من حال إلى حال والحال تكُونُ منها كل صفة فى وقت دون وقت، كالسُكْر والغيبة مثلاً فالسُكْر لا يدوم والغيبة أيضاً ونقصد بالسُكْر هنا السُكْر الحلال الناشىء عن وارد قوى وهو ما يرد من نفحات الله على قلب المريد المجتهد فى تقرّبه بالأوراد والعبادة والصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم على يد شيخ عارف بالله فيحدث له ما يحدث للسكران من غيبة عن الوعى ولكن هذا المحب يغيّبه الله تعالى عن ما حرم الله وعن ما نهى الله. وعكسه المقام وهو فى كل صفة يجب الرسوخ فيها ولا يصح التنقل عنها كالتوبه مثلاً. وحال مريدى -مريد الشيخ- ليس أى مريد وإنما وصفه لنا شيخنا فقال:

سَقَيْتُ مُرِيدِى مِنْ شَرَابٍ مُعَتَّقٍ وَكَفِّىَ كَأْسٌ وَالْخَفَاءُ مَزِيَّتِى (1/Cool

أى: شرّبهُ العلم فى خفاء.

وَلَسْتُ بِنَاءٍ عَنْ مُرِيدِىَ لَحْظَةً وَإِنَّ مُرِيدِى مَنْ أَرَادَ إِرَادَتِى (1/266)

أى: عندما تتوافق إرادة المريد مع إرادة شيخه يكون مريد الشيخ فعلاً وإلا فلا.

وَلَيْسَ مُرِيدِى مَنْ عَشَى عَنْ كَلَامِنَا وَلَا قَائِلٌ لِلنَّفْسِ يَانَفْسُ مَالَكِ (10/6)

أى لا يكون مريدى وينتسب إلىّ الذى يعرض عن كلامى والمقصود منهجى ولا يخالف هوى نفسه، فالمريد هو الذى يتكلم بكلام ومنهج وعلم شيخه ويكون حاله وإرادته إرادة شيخه، هذا المريد إذا أنكر حاله جاهل من الجُهّال يكون هذا الجاهل غرٌّ أى خدّاع مفسد سقيم مريض وقد وصف الشيخ رضي الله عنه مريده بأنه سلسبيل والسلسبيل هنا المراد به علم الشيخ وشرابه المعنوى الذى تحصل عليه المريد بفضل الله من شيخه فقال رضي الله عنه :

مُنْكِرُ السَّلسَبِيلِ غِرٌ سَقِيمُ

لأن من أنكر حال هذا المريد الذى هو ترجمة فعلية لمنهج وعلم شيخه والذى هو الحق الذى أراده المولى تبارك وتعالى منا لا يكون إلا خدّاعاً مُفسداً يصرف الناس عن دين الحق بغير علم ولا هدى، نجانا الله منه وهدانا بهدى شيخنا إلى شرابه السلسبيل العذب الذى هو ملىء حانته رضي الله عنه وللاستزاده راجع موضوع شرابى عذب - بأرشيف التدارس.
رابط ارشيف التدارس :- http://almagalla.info/archives_ar/group_study.htm

وإلى العدد القادم بإذن الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
محمد مقبول
===========
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr1.htm
===========




السيدة أم كلثوم رضي الله عنها
كوكب الاسلام

ميلادها رضي الله عنها

ولدت أم كلثوم فى مكة قبل بعثة النبى صلى الله عليه وسلم ، وتربّت على الفضائل ومكارم الأخلاق، فأبوها الصادق الأمين؛ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأمها الطاهرة خديجة، أم المؤمنين رضي الله عنها خير النساء صاحبة الفضل العظيم والمقام الرفيع، ولدت أم كلثوم بعد رقية، وأسلمت مع أمها خديجة وأخواتها فهذه هى السيدة أم كلثوم التى يسميها بعض الخطباء: كوكب الإسلام.

اسلامها رضي الله عنها

أسلمت أم كلثوم رضي الله عنها مع ال بيت النبى صلى الله عليه وسلم مع أمها خديجة رضي الله عنها واخواتها جميعا.

زواجها رضي الله عنها

لما بلغت أم كلثوم رضي الله عنها وأختها رقية رضي الله عنها مبلغ الزواج خطبهما أبو طالب لابنى أخيه عبد العزى (أبى لهب): عتيبة وعتبة، فوافق رسول الله لما لأبو طالب من مكانة عنده صلى الله عليه وسلم ولأن الخاطبين ابنا عمه، وقد خطبت أم كلثوم لعتيبة.

طلاقها

ما كاد رسول الله صلى الله عليه وسلم يتلقى رسالة ربه تعالى ويدعو الى دين الحق حتى بدأت قريش حربها ضده صلى الله عليه وسلم فاجتمع سادة قريش وقالوا: انكم قد فرغتم محمدا من همه فردوا عليه بناته فاشغلوه بهن.

وذهب سادة قريش الى اصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم الثلاثة وقالوا لهم واحدا بعد الاخر: فارق صاحبتك ونحن نزوجك أى امرأة من قريش شئت فأبى أبو العاص رضي الله عنه زوج زينب رضي الله عنها اما ابنا ابى لهب فاستجابا على الفور وكان ابو لهب قد قال لابنيه: رأسى من رأسيكما حرام ان لم تطلقا ابنتى محمد، ولم يكتف عتيبة بل تمادى فاذى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تمنعه حمية القرابة فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا (اللهم سلط عليه كلبا من كلابك). فعدا عليه السبع فى تجارة له وأكل رأسه من بين الناس واستجاب الله تعالى لدعوة نبيه صلى الله عليه وسلم .

جهادها رضي الله عنها

بعد ان طلقها عتيبة عاشت السيدة أم كلثوم رضي الله عنها مع والديها ثم تزوجت اختها السيدة رقية وهاجرت الى الحبشة وبقيت السيدة ام كلثوم مع اختها الصغرى فاطمة وهكذا عاشت رضي الله عنها فى صميم معركة الاضطهاد الاولى ثم أسلم حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب رضي الله عنهم فطار صواب قريش وقاطعوا بنى هاشم وحاصروهم فى شعب ابى طالب، وعاش المسلمون وقد بلغ بهم الجوع مبلغه، وكانت أم كلثوم رضي الله عنها صابرة محتسبة تراعى امها السيدة خديجة رضي الله عنها وارضاها التى كانت قد انهكتها الاحداث وأحست دنو أجلها، ثم توفيت المجاهدة العظيمة خديجة وصبرت ابنتيها المجاهدتان أم كلثوم وفاطمة ووقف الاب الحزين والزوج المكلوم صلى الله عليه وسلم يواسى بناته.

ويتمادى كفار قريش فى ايذاء النبى صلى الله عليه وسلم وذات يوم يعترض طريقه احد الاوغاد فنثر على رأسه الشريف ترابا فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم الى بيته فأقبلت عليه أم كلثوم لتغسل عنه التراب وهى تبكى فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تبكى يا بنية ان الله مانع اباك.

ثم هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم الى المدينة وترك ابنتيه ام كلثوم وفاطمة عند زوجته السيدة سودة رضي الله عنها حتى وصل رسول الله صلى الله عليه وسلم الى المدينة ثم ما لبث زيد بن حارثة ان أقبل ليصحب أم كلثوم وفاطمة وال ابى بكر الى دار الهجرة، فكانت من المهاجرات إلى الله ورسوله.

زواجها رضي الله عنها من عثمان رضي الله عنه

شهدت أم كلثوم رضي الله عنها عودة ابيها منتصرا من بدر ثم وفاة اختها رقية يوم النصر وفى أحد الايام رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحبه عثمان مهموما فقال له صلى الله عليه وسلم (مالى اراك مهموما؟)

فقال: يا رسول الله وهل دخل على أحد ما دخل على؟ ماتت ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التى كانت عندى وانقطع ظهرى وانقطع الصهر بينى وبينك.

فبينما هو يحاوره اذ قال النبى صلى الله عليه وسلم (يا عثمان هذا جبريل يأمرنى عن الله عز وجل أن أزوجك أختها أم كلثوم، على مثل صداقها، وعلى مثل عشرته) فزوجه اياها فكانت النور الثانى لعثمان –ذى النورين- وبقيت عنده ست سنوات ولم تنجب له.

وفى رواية الطبرانى (ما زوّجت عثمان أم كلثوم إلا بوحى من السماء ).

دخلت أم عياش -خادمة النبى صلى الله عليه وسلم - إلى السيدة أم كلثوم تدعوها للقاء النبى صلى الله عليه وسلم لأخذ رأيها فى أمر الزواج من عثمان؛ فلما أطرقت صامتة حياءً من النبى صلى الله عليه وسلم ، عرف أنها ترى ما يراه؛ فقال النبى صلى الله عليه وسلم لعثمان (أزوجك أم كلثوم أُخت رقية، ولو كُنّ عشرًا لزوجتكهن). فنال عثمان بن عفان بذلك الشرف لقب ذى النورين؛ لزواجه من ابنتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكلتاهما نور بحق، وظلت أم كلثوم فى بيت عثمان زوجة له لمدة ست سنوات لا يفارقها طيف أختها رقية.

كان الصبر على أمر الله من أبرز مواقف أم كلثوم رضي الله عنها فصبرت على الحرمان من الولد، فلم تنجب من زوجها عثمان بن عفان رضي الله عنه رغم أنها عاشت معه ست سنوات، فكان صبرها صبرًا جميلا.

وفاتها رضي الله عنها

ثم داهم المرض بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلزمت الفراش حينا، ثم ماتت فى شهر شعبان سنة تسع من الهجرة، وتألم الاب صلى الله عليه وسلم وحزن حزنا شديدا، وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أم عطية ان تغسلها وترا، واعطاها ازاره لتكفنها به، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين اراد انزالها قبرها (لا ينزل قبرها أحد قارف أهله الليلة أفيكم أحد لم يقارف أهله الليلة؟) فقال أبو طلحة رضي الله عنه : أنا يا رسول الله. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم (انزل). البخارى- الفتح.

وبعد ان دفنها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لذى النورين الحزين لموت زوجته الحبيبة ولانقطاع نسبه من رسول الله صلى الله عليه وسلم (لو كانت عندنا ثالثة لزوجناكها يا عثمان).

رحم الله السيدة أم كلثوم رضي الله عنها نعم الزوجة والمجاهدة وجمعنا واياها فى الجنة ان شاء الله تعالى، ورزقنا جميعا حب ال بيت النبى صلى الله عليه وسلم .
راوية رمضان
==========
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr2.htm
==========


الإمام الطبرانى

هو أبى القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبرانى رحمه الله المولود سنة 260هـ، يقول أبا بكر محمد بن أحمد بن عبد الرحمن رضي الله عنه : سليمان بن أحمد بن أيوب أشهر من أن يدل على فضله وعلمه، وحدث بأصبهان 60 سنة فسمع منه الآباء ثم الأبناء والأسباط حتى لحقوا بالاجداد وكان رضي الله عنه واسع العلم كثير التصانيف وقيل ذهبت عيناه فى آخر أيامه فكان يقول: الزنادقة سحرونى. وقال له يوما الحسن العطار تلميذه يمتحن بصره كم عدد الجذوع التى فى هذا السقف فقال: أما عدد الجذوع فلا أدرى ولكن نقش خاتمى سليمان بن أحمد. وقال أيضا يعنى العطار: من هذا الآتى؟ قال؟ أبو ذر. يعنى ابنه فقال: وليس بالغفارى. يقول أبا بكر أحمد بن موسى بن مردويه سمعت أبا القاسم الطبرانى يقول: أول ما قدمت أصبهان قدمة أولى سنة 290هـ وقدم قدمه ثانية 310هـ ورحل من طبرية الشام الى أصبهان قصدها وسمع بها ممن أدركه من شيوخها مثل إبراهيم بن محمد المعروف بنائلة، ومحمود بن أحمد بن الفرج المعروف بالودنكاباذى، وإبراهيم بن متويه الإمام أبو إسحاق، وجالس المزنى والربيع بن سليمان وكان امام الجامع العتيق ومحمد بن العباس الأخرم وهو من الحفاظ الكبار، ومحمد بن يحيى بن منده أبو عبد الله، وغيرهم من الكبار ما لا يعد ويحصى وروى عن النجوم والاعلام والاكابر ما لا يعد كثرتهم.

ثم لما قدم قدمه الثانية قبله أبو على أحمد بن محمد بن رستم العامل وضمه إليه وانزله المدينة وأحسن معونته وجعل له معلوما من دار الخراج لم يحذف له بعد أبى على فى الدولة الديلمية وكان يقبضة الى ان مات. قال أبا بكر بن أبى على العدل رحمه الله سأل والدى الطبرانى رحمه الله عن كثرة حديثه فقال: كنت أنام على البوارى ثلاثين سنة.

ومن فضل الله ونعمه على الإمام أبى القاسم الطبرانى اراءته فى النوم ما قد تحير فيه أحاديث وغيرها، قال أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الرسالة والنبوة قد انقطعت فلا رسول بعدى ولا نبي) فشق ذلك على الناس قال فقال (ولكن المبشرات) قالوا: يا رسول الله وما المبشرات؟ قال (رؤيا المسلم هى جزء من أجزاء النبوة). وعن حميد بن عبد الرحمن أن رجلا سأل عبادة عن قوله ﴿لهم البشرى فى الحياة الدنيا﴾ فقال عبادة سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها فقال (هى الرؤيا الصالحة يراها المؤمن لنفسه أو ترى له وهو كلام يكلم به ربك عبده فى المنام).

قال أبو القاسم الطبرانى رحمة الله رأيت النبى صلى الله عليه وسلم فى المنام فى شوال سنة 323هـ بيزيمودية أصبهان ومهرنيتها فى صحراء من صحاريها وكان مضارب النبى مضروبة مربعة غير مضبية مغشاة بأغشية بيض حسنة البياض وكان أزواجه فى المضارب ورأيت عائشة بارزة عن مضرب من المضارب مولية وجهها نحو المضرب مرتدية برد أبيض شديد البياض فمر بها طفل فدعت له فسمعت فصاحتها ولم أنظر الى وجهها فانتهيت الى النبى صلى الله عليه سلم وهو جالس على كرسى وهو بارز على المضارب فقبلت ما بين عينيه وعاتقيه ثم جلست بين يديه فرفعت يدى فدعوت لنفسى وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات دعاء كثيرا ورسول الله صلى الله عليه وسلم مقبل على بوجهه مبتسم لم يفتر عن أنيابه فقلت يا رسول الله أخبرنى عن حديث أبى حازم عن سهل بن سعد عنك أنك قلت (المؤمن مألف ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف) فأوما بيده كأنه ضعفه فقلت: يا رسول الله أخبرنى عن حديث الشعبى عن النعمان بن بشير انك قلت (مثل المؤمنين فى تراحمهم وتوادهم وتواصلهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو منه تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) فقال صلى الله عليه وسلم بيده صحيح صحيح صحيح. ثم قال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم (اذكر التشهد) فذكرت تشهد بن مسعود الى آخره فقال (أذكر التشهد) فذكرت حديث بن عباس: التحيات الطيبات المباركات الصلوات لله سلام عليك أيها النبى ورحمة الله وبركاته سلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (هذا هو التشهد هذا هو التشهد هذا هو التشهد) ثم مر به رجل فقال: يا رسول الله أخبرنى عن معاوية فقال (لم يكن بالواهن فى دينه).

عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى شيء منها اشتكى سائر الجسد بالحمى والسهر) قال الطبرانى رحمه الله رأيت النبى فى المنام بين أصبهان ومدينتها فقلت يا رسول الله حدث النعمان بن بشير عنك بهذا الحديث. فقال (هو صحيح) ثلاث مرات.

عن أحمد بن جعفر الفقيه قال سمعت أبا القاسم الطبرانى رحمه الله يقول لما قدم أبو على بن رستم من فارس دخلت عليه، فدخل عليه بعض الكتاب فصب على رجله خمسمائة درهم فلما خرج، قال: ارفع يا أبا القاسم هذا. فرفعته فجعلت أحدث الى أن دخلت أم عدنان ابنته، فصبت على رجله خمسمائة درهم فقمت، فقال: الى أين يا أبا القاسم. فقلت: قمت لانك تقول إنما جلست لهذا. فقال: ارفع هذا أيضا. فلما كان آخر أمره تكلم فى أبى بكر وعمر رضي الله عنهم ببعض شيء، فخرجت من عنده ولم أعد إليه بعد. وكان عبدان لا يقرأ شيئا فى مجلسه ويقول حتى يحضر الشامى يعنى الطبرانى فقال كنا ننتظر يوما وهو يأبى أن يقرأ علينا وقال حتى يحضر الشامى قال وبينا نحن كذلك إذ اقبل الطبرانى مع نفر يسير من الغرباء معه حزمة من الكتب وعليه جل من الدواب. ومن خصائصه وفضائله رحمة الله عليه ترك التكبر فى طلب العلم مع جلال قدره ووفور علمه وتوقير مشائخه له وتبجيلهم إياه واحترامهم له فى كل المحافل والمجالس.

ويقولون ان أبا أحمد العسال قال إذا سمعت أنا من الطبرانى عشرين ألف حديث وسمع منه إبراهيم بن محمد بن حمزة ثلاثين ألف حديث وأبو الشيخ أربعين ألف حديث. الأستاذ بن العميد يقول: ما كنت أظن ان فى الدنيا حلاوة ألذ من الرئاسة والوزارة التى أنا فيها حتى شهدت مذاكرة سليمان بن أحمد الطبرانى وأبى بكر الجعابى بحضرتى فكان الطبرانى يغلب الجعابى بكثرة حفظه وكان الجعابى يغلب الطبرانى بفطنته وذكاء أهل بغداد، حتى ارتفعت اصواتهما ولا يكاد أحدهما يغلب صاحبه فقال الجعابى: عندى حديث ليس فى الدنيا الا عندى. فقال: هاته فقال حدثنا أبو خليفة ثنا سليمان بن أيوب وحدث بالحديث، فقال الطبرانى: أنا سليمان بن أيوب ومتى سمع أبو خليفة فاسمع منى حتى يعلو اسنادك فإنك تروى عن أبى خليفة عنى. فخجل الجعابى وغلبه الطبرانى، قال بن العميد فوددت فى مكانى أن الوزارة والرئاسة ليتها لم تكن لى وكنت الطبرانى، وفرحت مثل الفرح الذى فرحه الطبرانى لأجل الحديث.

من أشهر رواياته:

عن بن عمر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من اذن ثنتى عشرة مرة وجبت له الجنة) قال الصاحب فى آخر هذا الحديث رواه أبو خليفة الجمحى عن الطبرانى رحمه الله. وروى عنه أيضا عن عبد الله بن جعفر رضي الله عنه قال لما توفى أبو طالب خرج النبى صلى الله عليه وسلم الى الطائف ماشيا على قدميه فدعاهم الى الإسلام فلم يجيبوه فانصرف فاتى ظل شجرة فصلى ركعتين ثم قال (اللهم إليك أشكو ضعف قوتى وقلة حيلتى وهوانى على الناس يا أرحم الراحمين، الى من تكلنى الى عدو يتجهمنى أم الى قريب ملكته أمرى، ان لم تكن غضبان على فلا أبالى، غير ان عافيتك أوسع لى، أعوذ بنور وجهك الذى أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخره؛ أن تنزل بى غضبك أو يحل على سخطك، لك العتبى حتى ترضى ولا قوة الا بك) وتوفى أبو خليفة الفضل بن الحباب الجمحى سنة 305هـ وعاش الطبرانى رحمه الله بعد موته 55 سنة وقيل ان عبدان حدث عنه أيضا -يعنى الطبرانى- رحمه الله ومات عبدان سنة 306هـ. وكذلك حدث عنه من المشهورين المعروفين من المحدثين المقدمين كابن عقدة وأبى على الصحاف وأبى عبد الله بن خفيف وغيرهم ومن المتأخرين ما لا يعد ولا يحصى.

قال ابن أبى السرى: سمعت أبا العباس بن عقدة سنة 323هـ وأنا أسمع منه فضائل أهل البيت فسالنى عن أبى القاسم الطبرانى فقال: تعرفه؟ قلت: لا. قال: يا سبحان الله يكون مثل ذلك الرجل ببلدكم ولا تسمعون منه، وتؤذينى هذا الأذى بالكوفة، فى الفائت سمعت أنا وإياه من مشائخ جلة، وسمع منى وسمعت منه، ولا أعلمنى رأيت أحدا أعرف بالحديث ولا أحفظ للاسانيد منه.

روى أبو على الصحاف فى سنة 333هـ عن أبو القاسم الطبرانى حديثين: الحديث الأول عن جريررضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ترون ربكم عز وجل كما ترون القمر، لا تضامون فى رؤيته) والحديث الثانى عن أبى مسعود الأنصارى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ان الشمس والقمر آيتان من آيات الله إذا رأيتموهما فصلوا حتى تنجليا)

وروى عن سلمان الفارسى رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يدخل الجنة أحد الا بجواز بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من الله تعالى لفلان بن فلان ادخلوه جنة عالية قطوفها دانية). وروى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه حديث الضب ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان فى محفل من اصحابه، إذ جاء أعرابى من بنى سليم قد صاد ضبا وجعله فى كمه، يذهب به الى رحله، فرأى جماعة فقال: على من هذه الجماعة؟ قالوا: على هذا الذى يزعم أنه نبى. فشق الناس ثم أقبل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد ما اشتملت النساء على ذى لهجة أكذب منك وأبغض، ولولا ان يسمونى قومى عجولا لعجلت عليك فقتلتك، فسررت بقتلك الناس أجمعين. فقال عمر: يا رسول الله دعنى أقتله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أما علمت ان الحليم كاد أن يكون نبيا) ثم اقبل على رسول الله ، فقال: واللات والعزى لا آمنت بك. وقد قال له رسول الله (يا أعرابى ما حملك على أن قلت ما قلت، قلت غير الحق ولم تكرم مجلسى) قال: وتكلمنى أيضا. استخفافا برسول الله صلى الله عليه وسلم: واللات والعزى لا آمنت بك أو يؤمن هذا الضب. فأخرج الضب من كمه وطرحه بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: إن آمن بك هذا الضب آمنت بك. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يا ضب) فتكلم الضب بلسان عربى مبين يفهمه القوم جميعا: لبيك وسعديك يا رسول رب العالمين. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم (من تعبد)؟ قال: الذى فى السماء عرشه وفى الأرض سلطانه وفى البحر سبيله وفى الجنة رحمته وفى النار عذابه. قال (فمن أنا يا ضب)؟ قال: أنت رسول رب العالمين وخاتم النبيين قد أفلح من صدقك وقد خاب من كذبك. فقال الأعرابى: أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أنك رسول الله حقا، والله لقد أتيتك وما على وجه الأرض أحد هو أبغض إلى منك ووالله لأنت الساعة أحب إلى من نفسى ومن والدى وقد آمنت بك شعرى وبشرى وداخلى وخارجى وسرى وعلانيتى. فقال رسول الله (الحمد لله الذى هداك الى هذا الدين الذى يعلو ولا يعلى لا يقبله الله تعالى الا بصلاة ولا يقبل الصلاة الا بقرآن) فعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم الحمد وقل هو الله أحد فقال: يا رسول الله والله ما سمعت فى البسيط ولا فى الرجز أحسن من هذا. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم (ان هذا كلام رب العالمين وليس بشعر وإذا قرأت قل هو الله أحد مرتين فكأنما قرأت ثلثى القرآن وإذا قرأت قل هو الله أحد ثلاث مرات فكأنما قرأت القرآن كله) فقال الأعرابى: نعم الإله الهنا يقبل اليسير ويعطى الجزيل. ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اعطوا الأعرابى فأعطوه حتى أبطروه) فقام عبد الرحمن بن عوف فقال: يا رسول الله انى أريد ان أعطيه ناقة أتقرب بها الى الله عز وجل دون البختى وفوق الأعرابى وهى عشراء. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (قد وصفت ما تعطى وأصف لك ما يعطيك الله تعالى جزاء) قال: نعم. قال (لك ناقة من درة جوفاء قوائهما من زبرجد أخضر وعنقها من زبرجد أصفر عليها هودج وعلى الهودج السندس والاستبرق تمر بك على الصراط كالبرق الخاطف) فخرج الأعرابى من عند رسول الله فلقيه ألف أعرابى على ألف دابة بألف رمح وألف سيف، فقال لهم: أين تريدون؟ فقالوا: نقاتل هذا الذى يكذب ويزعم انه نبى. فقال الأعرابى: أشهد أن لا إله الا الله وأن محمدا رسول الله. فقالوا له: صبوت. فقال: ما صبوت. وحدثهم هذا الحديث فقالوا بأجمعهم: لا إله الا الله محمد رسول الله. فبلغ ذلك النبى صلى الله عليه وسلم ، فتلقاهم فى رداء، فنزلوا عن ركبهم يقبلون ما ولوا منه، وهم يقولون: لا إله الا الله محمد رسول الله. وقالوا: مرنا بأمرك يا رسول الله. فقال (تدخلون تحت راية خالد بن الوليد) قال فليس أحد من العرب آمن منهم ألف جميعا الا بنو سليم. قال الطبرانى رحمة الله لم يروه عن داود بن أبى هند بهذا التمام الا كهمس ولا عنه الا معتمر تفرد به محمد بن عبد الأعلى.

قال الصاحب إسماعيل بن عباد: قد وجدنا فى معجم الطبرانى ما فقدنا فى سائر البلدان بأسانيد ليس فيها سناد ومتون إذا وردن متان.

ذكر ما وجد من تصانيفه رحمه الله:

وقد حصروا له 106 مصنف على الأقل، منها: كتاب المعجم الكبير مائتا جزء - كتاب معجم الأوسط أربعة وعشرون جزءا - كتاب معجم الصغير سبعة أجزاء - مسند العشرة ثلاثون جزءا - مسند الشامين عشرة أجزاء - كتاب النوادر عشرة أجزاء - كتاب معرفة الصحابة - الفوائد عشرة أجزاء - كتاب التفسير - كتاب مسانيد تفسير بكر بن سهل - كتاب دلائل النبوة عشرة أجزاء - كتاب الدعاء عشرة أجزاء - كتاب السنة عشرة أجزاء - كتاب بيان كفر من قال بخلق القرآن جزء - كتاب الرد على المعتزلة جزء - كتاب الرد على الجهمية -كتاب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم جزء - غرائب حديث مالك بن أنس جزء - وصية النبي لأبي هريرة جزء - كتاب ذكر الخلافة لأبي بكر وعمر - كتاب فضائل العرب وعثمان وعلي رضي الله عنهم - كتاب جامع صفات النبي صلى الله عليه وسلم ... وغيرهم.

وفاته وعقبه:

يقول أبا بكر أحمد بن موسى الحافظ توفى سليمان بن أحمد بن أيوب الطبرانى فى ذى القعدة يوم السبت ودفن يوم الأحد لليلتين بقيتا منه سنة 360هـ، ودفن بباب مدينة جى المعروف بتيره بجنب حممة بن أبى حممة رضي الله عنه ، وقبره مشهور معروف يزار وله ابن يسمى محمدا ويكنى أبا ذر، وله بنت تسمى فاطمة أمها أسماء بنت أحمد بن محمد بن شدرة الخطيب، وذكر أنها كانت تصوم يوما وتفطر يوما وكانت لا تنام من الليل الا قليلا رحمها الله، ولها عقب، وأما محمد ابنه فمات فى رجب سنة 399هـ، وقبره بجنب قبر والده رحمهما الله، روى عنه جماعة من كبار المحدثين كأبى على الرستاقى وأبى طاهر بن عروة وأبى أحمد العطار وعلى بن أحمد بن مهران وأبى سعد بن قمجه وعلى بن الحسين الإسكاف وعلى بن سعيد البقال وغيرهم ومن المتأخرين جماعة.
ع صلاح
===========
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr4.htm
رابط تحميل الكتب من اقسام التراث :- http://alturath.info/home.htm

===========
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alkaswaa.ahlamontada.com
ابراهيم جعفر
Admin
ابراهيم جعفر


عدد المساهمات : 439
تاريخ التسجيل : 01/01/2008

المجلة عدد شهر ابريل 2012 Empty
مُساهمةموضوع: المجلة عدد شهر ابريل 2012   المجلة عدد شهر ابريل 2012 Icon_minitimeالثلاثاء مايو 29, 2012 11:26 am


كان .. ما .. كان
سيدنا موسى عليه السلام

قيل هو موسى بن عمران بن يصهر بن قاهث بن لاوى بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، ووالدته هى يوخايد واسم زوجته صفورا بنت النبى شعيب، وكان فرعون مصر فى أيامه الوليد بن مصعب، وزوجته السيدة أسيا بنت مزاحم بن عبيد بن الريان بن الوليد فرعون سيدنا يوسف وروى أن الله تعالى لما قبض سيدنا يوسف عليه السلام عليه السلام ، وهلك المُلك الذى كان معه وتوارثت الفراعنة مُلك مصر، لم يزل بنو إسرائيل تحت يد الفراعنة، وهم على بقايا من دينهم ممن شرّعوا فيهم سيدنا يوسف، وسيدنا يعقوب، وسيدنا إسحاق، وسيدنا إبراهيم عليهم السلام، حتى جاء فرعون سيدنا موسى وكان أعتاهم على الله وأعظمهم قولاً وأطولهم عمراً واسمه الوليد بن مصعب، وكان يعذب بنى إسرائيل سوء العذاب، وروى أن فرعون قبل ولادة سيدنا موسى عليه السلام رأى فى منامه كأن ناراً جاءت من بيت المقدس فأحرقت القبط (أهل مصر) وتركت بنى إسرائيل وأخربت بيوت مصر، فدعا السحرة والكهنة فسألهم عن رؤياه، فقالوا: يخرج من هذا البلد الذى جاء بنو إسرائيل منه رجل يكون على وجهه هلاك مصر، فأمر أن لا يولد لبنى إسرائيل مولود إلا ذبح ويترك الجوارى، بل وصل بهم الأمر إلى شق بطون الحبالى من بنى إسرائيل.

وأمر فرعون أن يقوم بنى إسرائيل بخدمة قبط مصر بدلاً من غُلمانهم، ولم تمضى فترة طويلة حتى قذف الله الموت فى شيوخ بنى إسرائيل، فدخل روؤس القبط على فرعون وكلموه وقالوا: إن هؤلاء القوم قد وقع فيهم الموت، ونخشى أن يقع العمل على غُلماننا لأنك تذبح الصغار وتفنى الكبار، فلو أنك تُبقى من أولادهم، فأمر فرعون بذبح أولاد بنى إسرائيل سنة، ويُتركوا سنة، فوُلد سيدنا هارون عليه السلام فى السنة التى تركوا فيها، ولما جاءت السنة التالية كان جنود بنى إسرائيل يفتشون فى النساء عن الحوامل ليشقوا بطونهم ويقتلوا الأجنة، أم سيدنا موسى كانت حامل فيه فأتى الجنود ليفتشوا فى بيتهم عن الحوامل، فكان إذا وقفوا أمامها ينظرون إلى بطنها ذهب سيدنا موسى عليه السلام إلى ظهرها، وإن جاءوا من الخلف ذهب إلى الأمام وإن جاءوا من اليمين ذهب إلى اليسار وبالعكس فتركوها وذهبوا، إلى أن جاء موعد ولادته، جنود فرعون مستمرين فى تفتيش البيوت بحثاً عن إمرأة حامل أو طفل حديث المولد، وقفوا على باب البيت لكى يدخلوا لتفتيشه، أخت سيدنا موسى عليه السلام علس كانت بتخبز، فأمسكت بسيدنا موسى عليه السلام وهو رضيع وألقته فى الفرن، دخلوا فتشوا فلم يجدوا شئ وذهبوا، أخته جرت إلى الفرن لكى تخرجه من الفرن فوجدته بيرضع فى أصبعه، أخذته وذهبت به إلى أمه ...

ربنا سبحانه وتعالى يقول فى كتابه العزيز ﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فى الْيَمِّ وَلَا تَخَافِى وَلَا تَحْزَنِى إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ﴾ القصص 7، قامت أم سيدنا موسى عليه السلام بصنع صندوق من الخشب، ووضعته فيه ثم أغلقت الصندوق وسمرته، ثم رمته فى البحر اللى هو نهر النيل، فرعون كان بانى قصره فى النيل هو أمر بهذا فقاموا بدق أخشاب ضخمة فى وسط النيل كأوتاد ثم وضع فوقها أخشاب وعمل القصر فى البحر ووصله بالبر عن طريق كوبرى، فكان فرعون أول من عمل كوبرى، ربنا سبحانه وتعالى يقول ﴿وَفِرْعَوْنَ ذِى الْأَوْتَادِ﴾ الفجر 10، والآية 51 فى سورة الزخرف بتشير إلى ذلك الكلام ﴿وَنَادَى فِرْعَوْنُ فى قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِى مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِى مِنْ تَحْتِى أَفَلَا تُبْصِرُونَ﴾، أمر بأن يضع شِبْاك فى الأوتاد المدقوقة فى النيل لتمنع دخول أى شئ إلى القصر، أم سيدنا موسى عليه السلام لما رمته فى البحر التيار حمله وذهب به إلى الشبكة بتاعت فرعون، الخدم فى القصر شافوا الصندوق متعلق بالشبكة، نزل واحد شال الصندوق وأحضره أمام فرعون والسيدة آسيا، فلما فتحوا الصندوق ووجدوا الطفل قال فرعون: أقتلوه، قالت السيدة آسيا: لا تقتلوه الكلام اللى قالته نصاً كما جاء فى سورة القصص الآية 9 ﴿وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِى وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ﴾ قالت كده ليه؟ علشان فرعون زوجها لم تكن له ذرية، فوافق فرعون لما السيدة آسيا قالت لفرعون ﴿قُرَّةُ عَيْنٍ لِى وَلَكَ﴾ قال لها: لك، لا لى - سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (لو قال مثل ما قالت لهداه الله مثل ماهداها).

جابوا لسيدنا موسى عليه السلام المراضع من كل جهة لكنه رفض أن يرضع من إحداهن، ظل الوضع هكذا يومين أو ثلاثة أيام، احتاروا فى أمره وماذا يفعلون؟ أم سيدنا موسى عليه السلام طلبت من أخته أن تتبع الصندوق وتعرف ماسيحدث له دون أن يشعر بها أحد ﴿وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ﴾ القصص 11، ربنا سبحانه وتعالى يقول عن أم سيدنا موسى ﴿وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِى بِهِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ﴾ القصص 10، هى كانت كأى أم تخشى على أبنائها فما بالك بما فعلته من وضعه فى صندوق وإلقائه فى اليم، فكادت أن تصيح: يا ابناه ... شفقة عليه، لكن ربنا سبحانه وتعالى بعد ما أفرغ فؤادها مما سوى الله، ربط على قلبها أى ملأه بمحبة الله فتساوى عندها كل شئ فى محبة الله سبحانه وتعالى.

أخته لما رأت مافعله مع المراضع ورفضه إياهم، تقدمت إليهم قائلة: أنا أدلكم على جماعة يكفلوه ويرضعوه ويربوه ﴿وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ﴾ القصص 12 فوافقوا، فانطلقت إلى أمها بأمرهم فجاءت بها فحملته فلما شم ريحها إلتقم ثديها وأخذ يرضع، وهم فى عجب مما يحدث، ربنا سبحانه وتعالى أرجعه كما قال لأمه، سيدنا موسى عليه السلام لما كبر شوية جاء فرعون ليسلم عليه ويلاعبه كأى طفل، سيدنا موسى عليه السلام أمسك بذقن فرعون وهزها بشدة هزة كادت أن تكسر رأسه، فصرخ فرعون وقال: خذوا الولد ده اقتلوه، السيدة آسيا قالت له: ده ولد صغير لسّه لا يعرف الكبير أو الصغير، فرعون قال: نمتحنه علشان نتأكد، جابوا له جمرة وبلحة ووضعوهما أمامه سيدنا موسى عليه السلام كان يريد أخذ البلحة، جاء سيدنا جبريل وهز إيده وجعله يمسك بالجمرة ووضعها على طرف لسانه، فاحترق طرف لسانه، فأصبح يتلجلج فى كلامه علشان كده لما شب وكبر طلب من ربنا سبحانه وتعالى ﴿وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِى﴾ طه 27، ... وقالوا سُمى سيدنا موسى عليه السلام بهذا الاسم لأنه وجد فى الماء وبين الشجر، والماء بالقبطية "مو"، والشجر "سا" فأُطلق عليه موسى.

فماذا حدث بعد ذلك؟

أحمد نور الدين عباس
=============
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr5.htm

=============
الصحابى الجليل: أبو هريرة رضي الله عنه


سيدنا أبو هريرة هو عبد الرحمن بن صخر من ولد ثعلبة بن سليم بن فهم بن غنم ابن دوس اليمانى، فهو دوسى نسبة إلى دوس بن عدنان بن عبد الله بن زهران ابن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر وهو سنوءة ابن الأزد، والأزد من أعظم قبائل العرب وأشهرها، تنسب إلى الأزد ابن الغوث بن نبت بن مالك بن كهلان من العرب القحطانية. الراجح عند العلماء أن اسمه فى الجاهلية: عبد شمس فلما أسلم سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم "عبد الرحمن"، وعبد الرحمن هو الذى يسكن إليه القلب اشتهر أبو هريرة بكنيته، وبها عرف حتى غلبت على اسمه فكاد ينسى, أخرج الحاكم عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: إنما كنّونى بأبى هريرة لأنى كنت أرعى غنما لأهلى، فوجدت أولاد هرة وحشية، فجعلتها فى كمى، فلما رجعت إليهم سمعوا أصوات الهر من حجرى، فقالوا: ما هذا يا عبد شمس؟ فقلت: أولاد هرة وجدتها، قالوا: فأنت أبو هريرة، فلزمنى بعد. وأخرج الترمذى عنه قال: كنت أرعى غنم أهلى، فكانت لى هريرة صغيرة، فكنت أضعها بالليل فى الشجرة، فإذا كان النهار ذهبت بها معى فلعبت بها فكنونى بأبى هريرة لكن يقول أبو هريرة رضي الله عنه : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعونى: أبا هرٍ، ويدعونى الناس: أبا هريرة ولذلك يقول لأن تكنوننى بالذكر أحب إلى من أن تكنوننى بالأنثى.

ولد ابو هريرة رضي الله عنه فى اليمن ونشأ فيها يرعى الغنم لاهله ويخدمهم وقد توفى والده وهو صغير فنشأ يتيماً وقاسى شظف العيش حتى مَنّ الله عليه بالاسلام على يد الطفيل بن عمرو. فهاجر الى الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه اربع سنوات فى حله وترحاله.

اسلامه وصحبته رضي الله عنه:

المشهور أنه أسلم سنة سبع من الهجرة بين الحديبية وخيبر وكان عمره حينذاك نحواً من ثلاثين سنة، ثم قدم المدينة مع النبى صلى الله عليه وسلم ، حين رجوعه من خيبر وسكن (الصّفة) ولازم الرسول ملازمة تامة، يدور معه حيثما دار، ويأكل عنده فى غالب الأحيان إلى أن توفى رضي الله عنه .

عريف اهل الصفة:

كان يدخل بيت النبى ويحضر مجالسه وقد اتخذ الصفة مقاما وجعله النبى عريف اهل الصفة. اذا اراد ان يجمعهم لطعام يطلب من ابى هريرة ان يجمعهم لانه اعرف بهم وبمنازلهم. وكان ابوهريرة يحب النبى حبا شديدا حدث ان رفع الرسول الدرة ليضرب بها أبا هريرة فقال ابو هريرة لان يضربنى بها أحب الى من حمر النعم. وكان ابو هريرة يقتدى بالنبى صلى الله عليه وسلم فى كل اعماله ويحذر الناس من الانغماس فى ملاذ الدنيا وشهواتها. لا يفرق فى ذلك بين غنى وفقير أو بين حاكم ومحكوم. يرشد الناس الى الحق والصواب. مر ذات يوم بقوم يتوضأون فقال لهم اسبغوا الوضوء فانى سمعت ابا القاسم يقول: (ويل للاعقاب من النار). ومما يقوله ابو هريرة رضي الله عنه: ان اهل الصفة هم ضيوف الرحمن لا اهل لهم ولا مال. اذا اتت رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة ارسلها اليهم ولم يصب منها شيئا واذا جاءته صلى الله عليه وسلم هدية اصاب منها واشركهم فيها. يقول امام التابعين سعيد بن المسيب: رأيت ابا هريرة يطوف بالسوق. ثم يأتى اهله فيقول: هل عندكم من شئ؟ فان قالوا: لا قال: انى صائم. كان زاهدا فى الدنيا ويكتفى من الطعام بسد رمقه - فقد صبر على الفقر طويلا. حتى رزقه الله مالا وفيرا، وكان دائما يذكر ايام فقره ويدعو الناس الى الصبر والشكر ومر ابو هريرة ذات يوم بقوم يذبحون شاة. فدعوه الى تناول الطعام معهم فأبى وقال: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من الدنيا وما شبع من خبز الشعير قط. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بعث ابا هريرة رضي الله عنه مع العلاء الحضرمى الى البحرين لينشرا الاسلام فيها ويفقها الناس فى امور دينهم فأنجزا هذه المهمة خير انجاز. ولما تولى عمر بن الخطاب رضي الله عنه الخلافة جعل ابا هريرة رضي الله عنه عاملاً على البحرين وقد عينه معاوية بن ابى سفيان واليا على المدينة فترة من الزمن وكان يقول له: نعم الامير انت يا ابا هريرة. فقد كان وهو امير المدينة يمر فى السوق حاملا الحطب عل ظهره حتى ان احد المسلمين عرض عليه ان يحمل عنه الحطب فرفض وقال لست افضل من احد فيكم.

حفظه وقوة ذاكرته :

كان من أثر ملازمة أبى هريرة رضي الله عنه للرسول صلى الله عليه وسلم ملازمة تامة، أن اطلع على ما لم يطلع عليه غيره من أقوال الرسول وأعماله، ولقد كان سيء الحفظ حين أسلم، فشكا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له: افتح كساءك فبسطه، ثم قال له: ضمه إلى صدرك فضمه، فما نسى حديثاً بعده قط. هذه القصة - قصة بسط الثوب - أخرجها أئمة الحديث كالبخارى ومسلم وأحمد، والنسائى، وأبى يعلى، وأبى نعيم.

ثناء الله تعالى والرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين وأهل العلم عليه:

أكرم الله تعالى الصحابة بآيات كثيرة تثبت لهم الفضل والعدالة، منها ما نزل فى صحابى واحد أو فى أصحاب مشهد معين مع الرسول ،كرضوانه عن الذين بايعوا تحت الشجرة فى الحديبية، ومنها ما نزل فيهم عامة ودخل تحت ظلها كل صحابى، وكذلك أكرم الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه بمثل ذلك من الاستغفار وإعلان الفضل والعدالة لبعضهم أو لطبقة منهم أو لهم عامة. فمن الآيات العامة الشاملة قوله عزوجل ﴿مُحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّآءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَآءُ بَيْنَهُمْ﴾ الفتح 29، ومن آخر الآيات نزولاً قوله ﴿لَقَد تابَ اللهُ عَلَى النَّبِىِّ وَالْمهَجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهٌ فِىِ سَاعَةِ العُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنهُ بهَمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ﴾ التوبة 117، سيدنا أبو هريرة رضي الله عنه واحد من الصحابة ينال أجر الصحبة المطلقة، ويكسب العدالة التى لحقت بهم جميعاً وأثبتتها آيات القرآن الكريم السابقة. وهو ينال شرف دعوة النبى صلى الله عليه وسلم وينال أجر الهجرة إلى الله ورسوله، إذ كانت هجرته قبل الفتح وشرف دعوة النبى صلى الله عليه وسلم له، وأجر الجهاد تحت راية رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأجر حفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وتبليغه. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (والذى نفس محمد بيده، لقد ظننت أنك أول من يسألنى عن ذلك من أمتى، لما رأيت من حرصك على العلم) وفى رواية قال (لقد ظننت لايسألنى عن هذا الحديث أحد أول منك، لما رأيت من حرصك على الحديث). وعن أبى سعيد الخدرى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أبوهريرة وعاء من العلم) قال سيدنا زيد بن ثابت رضي الله عنه: فقلنا: يارسول الله، ونحن نسأل الله علما لاينسى فقال صلى الله عليه وسلم (سبقكم بها الغلام الدوسى) جاء رجل إلى سيدنا ابن عباس رضي الله عنه فى مسألة، فقال ابن عباس لأبى هريرة رضي الله عنه : أفته يا أبا هريرة فقد جاءتك معضلة. قال الشافعى: أبو هريرة أحفظ من روى الحديث فى دهره وقال البخارى: روى عنه نحو ثمانمائة من أهل العلم، وكان أحفظ من روى الحديث فى عصره. قال الذهبى: الإمام الفقيه المجتهد الحافظ، صاحب رسول الله ، أبو هريرة رضي الله عنه الدوسى اليمانى، سيد الحفاظ الأثبات. وقال فى موضع آخر: أبو هريرة إليه المنتهى فى حفظ ما سمعه من الرسول صلى الله عليه وسلم وأدائه بحروفه. وقال أيضاً: كان أبو هريرة رضي الله عنه وثيق الحفظ، ما علمنا أنه أخطأ فى حديث. وقال أيضاً: هو رأس فى القرآن، وفى السنة، وفى الفقه. وقال: أين مثل أبى هريرة رضي الله عنه فى حفظه وسعة علمه.

الصحابة الذين روى عنهم ورووا عنه:

روى عن كثير من الصحابة منهم: سادتنا الكرام أبو بكر، وعمر، والفضل بن العباس، وأبى ابن كعب، وأسامة بن زيد، وعائشة رضي الله عنها . وأما الصحابة الذين رووا عنه: منهم ابن عباس، وابن عمر، وأنس بن مالك، وواثلة بن الأسقع، وجابر بن عبد الله الأنصارى وأبو أيوب الأنصارى رضي الله عنهم.

التابعون الذين رووا عنه: ومن التابعين سعيد بن المسيب وكان زوج ابنته، وعبد الله بن ثعلبة، وعروة ابن الزبير، وقبيصة بن ذؤيب، وسلمان الأغر، وسليمان بن يسار، وعراك بن مالك، وسالم بن عبد الله بن عمر، وأبو سلمة وحميد ابنا عبد الرحمن بن عوف، ومحمد بن سيرين، وعطاء بن أبى رباح، وعطاء بن يسار رضي الله عنهم وكثيرون جداً بلغوا كما قال البخارى: ثمانمائة من أهل العلم والفقه.

عدة ما روى عنه من الحديث: أخرج أحاديثه جمع من الحفاظ من أصحاب المسانيد، والصحاح، والسنن، والمعاجم، والمصنفات، وما من كتاب معتمد فى الحديث، إلا فيه أحاديث عن الصحابى الجليل أبى هريرة رضي الله عنه. وتتناول أحاديثه معظم أبواب الفقه: فى العقائد، والعبادات، والمعاملات، والجهاد، والسير، والمناقب، والتفسير، والطلاق، والنكاح، والأدب، والدعوات، والرقاق، والذكر والتسبيح ... وغير ذلك.

كثرة حديثه وأسبابها:

كان أبوهريرة رضي الله عنه يبين أسباب كثرة حديثه فيقول: إنكم لتقولون أكثر أبو هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم ، والله الموعد، ويقولون: ما للمهاجرين لا يحدثون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الأحاديث، وإن أصحابى من المهاجرين كانت تشغلهم أرضوهم والقيام عليها، وإنى كنت امرءاً مسكيناً ألزم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملء بطنى، وكنت أكثر مجالسة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أحضر إذا غابوا، وأحفظ إذا نسوا، وإن النبى صلى الله عليه وسلم حدثنا يوماً فقال (من يبسط ثوبه حتى أفرغ فيه من حديثى، ثم يقبضه إليه فلا ينسى شيئاً سمعه منى أبداً) فبسطت ثوبى -أو قال نمرتى- فحدثنى ثم قبضته إلىّ، فوالله ما كنت نسيت شيئاً سمعته منه.

وكان يقول رضي الله عنه: وأيم الله.. لولا آية فى كتاب الله ما حدثتكم بشيء أبداً، ثم يتلوا ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّهُ لِلنَّاسِ فىِ الْكِتَبِ أُوْلئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّعِنُونَ﴾ البقرة 2: 159. وكان يدعو الناس إلى نشر العلم، وعدم الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من ذلك ما يرويه عن النبى صلى الله عليه وسلم ، أنه قال (من سئل عن علم فكتمه ألجم بلجام من نار يوم القيامة) وعنه أيضاً (ومن كذب علىّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار) متفق عليه. وقد شهد له إخوانه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بكثرة سماعه وأخذه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذه الشهادات تدفع كل ريب أو ظن حول كثرة حديثه، حتى إن بعض الصحابة رضي الله عنهم رووا عنه لأنه سمع من النبى الكريم صلى الله عليه وسلم ولم يسمعوا، ومن هذا أن رجلا جاء إلى طلحة ابن عبيد الله، فقال: يا أبا محمد، أرأيت هذا اليمانى- يعنى أبا هريرة رضي الله عنه- أهو أعلم بحديث رسول الله منكم؟ نسمع منه أشياء لا نسمعها منكم، أم هو يقول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل؟ قال: أما أن يكون سمع ما لم نسمع، فلا أشك، سأحدثك عن ذلك: إنا كنا أهل بيوتات وغنم وعمل، كنا نأتى رسول الله طرفى النهار، وكان مسكيناً ضيفاً على باب رسول الله صلى الله عليه وسلم يده مع يده، فلا نشك أنه سمع ما لم نسمع، ولا تجد أحداً فيه خير يقول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل. وقال فى رواية: قد سمعنا كما سمع، ولكنه حفظ ونسينا. وروى أشعث بن سليم عن أبيه قال: سمعت أبا أيوب الأنصارى يحدّث عن أبى هريرة فقيل له: أنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحدّث عن أبى هريرة ؟ فقال: إن أبا هريرة قد سمع ما لم نسمع، وإنى أن أحدث عنه أحبّ إلى من أن أحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم -يعنى ما لم أسمعه منه. ثم إن جرأة أبى هريرة فى سؤال الرسول صلى الله عليه وسلم أتاحت له أن يعرف كثيراً مما لم يعرفه أصحابه، فكان لا يتأخر عن أن يسأله عن كل ما يعرض له، حيث كان غيره لا يفعل ذلك، قال أٌبى بن كعب: كان أبو هريرة جريئاً على النبى يسأله عن أشياء لا نسأله عنها. كما كان يسأل الصحابة الذين سبقوه إلى الإسلام، فكان لا يتأخر عن طلب العلم، بل كان يسعى إليه فى حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وبعد وفاته. وهو الذى يروى عنه (من يرد الله به خيراً يفقهه فى الدين).

الصحيفة الصحيحة:

وقد حفظ التاريخ وثيقة علمية قيمة تضمنت ما املاه ابو هريرة على تلميذه همام بن منبه احد اعلام التابعين التقاة الذين التفوا حول الصحابى الجليل ابى هريرة وهذه الوثيقة اطلق عليها (الصحيفة الصحيحة) وقد نقلها الامام احمد بتمامها فى مسنده كما نقل الامام البخارى عددا كبيرا من احاديثها فى صحيحه. وقد قال ابو هريرة رضي الله عنه عن نفسه "ما من احد من اصحاب النبى صلى الله عليه وسلم احفظ لحديثه منى، اللهم إلا عبد الله بن عمر فإنه كان يكتب اما انا فأسمع واحفظ ولا اكتب".

مرضه ووفاته:

لما حضرته المنية رضي الله عنه قال: لاتضربوا على فسطاطاً، ولاتتبعونى بنار وأسرعوا بى إسراعاً، فإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إذا وضع الرجل الصالح - أو المؤمن - على سريره قال: قدمونى، وإذا وضع الرجل الكافر - أو الفاجر - على سريره، قال ياويلى أين تذهبون بى؟ وكانت وفاته فى السنة التى توفيت فيها عائشة أم المؤمنين عام 58 هـ.

اللهم بجاه حبيبك المحبوب وبجاه آل البيت الاكرمين وبجاه الصحابة الكرام وبجاه أهل السلسة أهل الكرم والجود اكرمنا أجمعين بسيدنا أبوهريرة وأرزقنا الحفظ والفهم وأجمعنا وأحشرنا معهم أجمعين فى الدنيا والآخرة, ويحمد عند الله عبد مجاهد.
سمير جمال
=========
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr7.htm
=========


المحدثين

سأل سائل سيدنا على كرم الله وجهه عن احاديث البدع وعما فى أيدى الناس من أختلاف الخبر. فقال سيدنا على كرم الله وجهه :

إن فى أيدى الناس حقا وباطلا. وصدقاً وكذباً وناسخاً ومنسوخاً وعاماً وخاصاً. ومحكم ومتشابهاً. وحفظاً ووهماً. ولقد كذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم على عهده حتى قام خطيباً فقال (من كذب على متعمداً فليتبوأ مقعده من النار).

وإنما أتاك بالحديث أربعة رجال ليس لهم من خامس:

رجل منافق مظهر للأيمان، متصنع بالاسلام لا يتأثم ولا يتحرج، يكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم متعمداً، فلو علم الناس أنه منافق كاذب لم يقبلوا منه ولم يصدقوا قوله، ولكنهم قالوا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى وسمع منه ولقف عنه فيأخذون بقوله، وقد أخبرك الله عن المنافقين بما أخبرك، ووصفهم بما وصفهم به لك، ثم بقوا بعده فتقربوا إلى أئمة الضلالة والدعاة إلى النار بالزور والبهتان، فولوهم الاعمال وجعلوهم حكاما على رقاب الناس، وأكلوا بهم الدنيا. وإنما الناس مع الملوك والدنيا إلا عصم الله فهو أحد الأربعة.

ورجل سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً لم يحفظة على وجهه فوهم فيه ولم يتعمد كذباً فهو فى يديه ويرويه ويعمل به ويقول أنا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلو علم المسلمون أنه وهم فيه لم يقبلوه منه، ولو علم هو أنه كذلك لرفضه.

ورجل ثالث سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً يأمر به ثم نهى عنه وهو لا يعلم، أو سمعه ينهى عن شئ ثم أمر به وهو لا يعلم، فحفظ المنسوخ ولم يحفظ الناسخ، فلو علم أنه منسوخ لرفضه، ولو علم المسلمون إذ سمعوه منه أنه منسوخ لرفضوه.

وآخر رابع لم يكذب على الله ولا على رسوله صلى الله عليه وسلم مبغض للكذب خوفاً من الله وتعظيماً لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يهم - لم يخطئ - بل حفظ ما سمع على وجهه، فجاء به على ما سمعه لم يزد فيه ولم ينقص منه، فحفظ الناسخ فعمل به، وحفظ المنسوخ فجنب عنه، وعرف الخاص والعام فوضع كل شئ موضعه، وعرف المتشابه ومحكمه.

وقد يكون من رسول الله صلى الله عليه وسلم الكلام له وجهان: فكلام خاص وكلام عام، فيسمعه من لا يعرف ما عنى الله به ولا ماعنى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيحمله السامع ويوجهه على غير معرفة بمعناه وما قصد به وما خرج من أجله. وليس كل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان يسأله ويستفهمه حتى أن كانوا ليحبون أن يجئ الاعرابى والطارئ فيسأله حتى يسمعوا. وكان لا يمر بى شئ إلا سألت عنه وحفظته فهذه وجوه ما عليه الناس فى أختلافهم وعللهم فى رواياتهم... انتهى كلام سيدنا على.

اللهم يسر لنا تلقى علم الحديث عمن فهموا وعلموا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كل صغيرة وكبيرة.
يقول الإمام فخر الدين:

عنى عن المعصوم جل ثناؤه من ظن بى خيرا له خيران
التلميذ
=========
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr7.htm
=========

الغيرة



قال الله تعالى ﴿قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ﴾ الأعراف 7: 33. وعن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما أحدٌ أغير من الله تعالى، ومن غيرته حرَّم الفواحش ما ظهر منها وما بطن). وحدَّث أبا هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إن الله يغار، وإن المؤمن يغار، وغيرة الله تعالى: أن يأتى العبد المؤمن ما حرَّم الله عليه).

والغيرة: كراهية مشاركة الغير، وإذا وُصف الله سبحانه بالغيرة، فمعناه: أنه لا يرضى بمشاركة الغير معه فيما هو حق له تعالى من طاعة عبده له.

حُكى عن السرىّ السقطى أنه قُرِئ بين يديه ﴿وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا﴾ الإسراء 17: 45. فقال السرىّ لأصحابه: أتدرون ما هذا الحجاب؟! هذا حجاب الغيرة، ولا أحد أغير من الله تعالى. ومعنى قوله "هذا حجاب الغيرة" يعنى: أنه لم يجعل الكافرين أهلاً لمعرفة صدق الدين. وكان أحدهم يقول: إن أصحاب الكَّل عن عبادته تعالى هم الذين ربط الحق بأقدامهم مثقلة الخلالان. فأختار لهم البعد عنه، وأخَّرهم عن محل القرب؛ ولذلك تأخروا.

وقيل لبعضهم: تريد أن تراه؟ فقال: لا، فقيل: لِمَ؟ فقال: أنزه ذلك الجمال عن نظر مثلى.

وفى معناه أنشدوا:
إنى لأحسدُ ناظرى عليكا حتى أغض إذا نظرت إليكا
وأراك تخطر فى شمائلك التى هى فتنتى فأغار منك عليكا

وسئل الشبلى: متى تستريح؟ فقال: إذا لم أر له ذاكراً.

وكان أحدهم يقول: فى قول النبى صلى الله عليه وسلم فى مبايعته فرساً من أعرابى، وأنه استقاله فأقاله، فقال الأعرابى: عمرُك الله تعالى، ممن أنت؟ فقال له النبى صلى الله عليه وسلم: أمرؤ من قريش. فقال بعض أصحابه من الحاضرين للأعرابى: كفاك جفاء أن لا تعرف نبيك! قال: إنما قال امرؤ من قريش غيرة، وإلا كان واجباً عليه التعرف إلى كل أحد: أنه من هو؟ ثم إن الله؛ سبحانه، أجرى على لسان ذلك الصحابى التعريف للأعرابى يقول: كفاك جفاء أن لا تعرف نبيك! من الناس من قال: إن الغيرة من صفات أهل البداية، وإن الموحد لا يشهد الغيرة، ولا يتصف بالاختيار، وليس له فيما يجرى فى المملكة تحكم، بل الحق سبحانه، أولى بالأشياء فيما يقضى على ما يقضى. وكان أحدهم يقول: الغيرة عمل المريدين، فأما أهل الحقائق فلا. وكان الشبلى يقول: الغيرة غيرتان: غيرة البشرية على النفوس، وغيرة الإلهية على القلوب.

وقال الشبلى أيضا: غيرة الإلهية على الأنفاس أن تضيع فيما سوى الله تعالى، والواجب أن يقال: الغيرة غيرتان: غيرة الحق، سبحانه، على العبد: وهو أن لا يجعله للخلق، فيضن به عليهم وغيرة العبد للحق، وهو أن لايجعل شيئاً من أحواله وأنفاسه لغير الحق تعالى فلا يقال: أنا أغار على الله تعالى، ولكن يقال: أنا أغار لله، فإذن الغيرة على الله تعالى جهل، وربما تؤدى إلى ترك الدين؛ والغيرة لله توجب تعظيم حقوقه وتصفية الأعمال له.

واعلموا أنًّ من سنة الحق، تعالى، مع أوليائه: أنهم إذا ساكنوا غيراً، أو لاحظوا شيئاً، أو خالطوا بقلوبهم شيئاً، شوَّش عليهم ذلك، فيغار على قلوبهم بأن يعيدها خالصة لنفسه، فارغة عما ساكنوه أو لاحظوه أو خالطوه، كآدم عليه السلام لمَّا وطن نفسه على الخلود فى الجنة أخرجه منها. وإبراهيم عليه السلام لما أعجبه إسماعيل عليه السلام أمره بذبحه حتى أخرجه من قلبه فلما أسلما وتله للجبين وصفا سره منه أمره بالفداء عنه.

وكان أحدهم يقول: بينا أنا أدور فى جبل لبنان، إذ خرج علينا رجل شاب قد أحرقته السموم والرياح؛ فلما نظر إلى ولى هارباً، فتبعته، وقلت له تعظنى بكلمة؟ فقال لى: احذر، فإنه غيور، لا يحب أن يرى فى قلب عبده سواه. وقيل: أوحى الله، سبحانه، إلى بعض أنبيائه: أنَّ لفلان إلى حاجة، ولى أيضاَ إليه حاجة، فإن قضى حاجتى قضيت حاجته؛ فقال ذلك النبى عليه السلام فى مناجاته: إلهى؛كيف يكون ذلك حاجة؟ فقال: إنه ساكن بقلبه غيرى فليفرغ قلبه عنه أقض حاجته. وقيل: أن أبا يزيد البسطامى رأى جماعة من الحور العين فى منامه فنظر إليهن، فسلب وقته أياماً، ثم إنه رأى فى منامه جماعة منهن، فلم يلتفت إليهن وقال: إنكنَّ شواغل.

وقيل: مرضت رابعة العدوية، فقيل لها: ما سبب علتك؟ فقالت: نظرت بقلبى إلى الجنة فأدبنى، فله العتبى، ولا أعود. ويحكى عن السرى أنه قال: كنت أطلب رجلاً صديقاً لى مدة من الأوقات فمررت فى بعض الجبال: فإذا أنا بجماعة زمنى وعميان ومرضى، فسألت عن حالهم، فقالوا: هاهنا يخرج فى السنة مرة يدعو لهم فيجدون الشفاء، فصبرت حتى خرج ودعا لهم فوجدوا الشفاء، فقفوت أثره وتعلقت به، وقلت له بى علة باطنة فما دواؤها؟ فقال: يا سرى، خلِّ عنى، فإنه - تعالى - غيور لا يراك تساكن غيره فتسقط من عينه.

وسمع النورى رجلاً يؤذن، فقال: طعنة وسم الموت، وسمع كلباً ينبح فقال: لبيك وسعديك. فقيل له: إن هذا تركٌ للدين؛ فإنه يقول للمؤمن فى تشهده طعنة وسم الموت، ويلبى عند نباح الكلاب، فسئل عن ذلك فقال أما ذلك فكان ذكره لله على رأس الغفلة، وأما الكلب فقال تعالى "وإن من شيء إلا يسبح بحمده".
عبد الستار الفقى
===========
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr10.htm
===========

===========
رابط الاعداد السابقة :- http://almagalla.info/old_issues.htm#ar

رابط ارشيف الموضوعات السابقة :- http://almagalla.info/archives_ar/group_study.htm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alkaswaa.ahlamontada.com
ابراهيم جعفر
Admin
ابراهيم جعفر


عدد المساهمات : 439
تاريخ التسجيل : 01/01/2008

المجلة عدد شهر ابريل 2012 Empty
مُساهمةموضوع: المجلة عدد شهر ابريل 2012   المجلة عدد شهر ابريل 2012 Icon_minitimeالثلاثاء مايو 29, 2012 11:28 am



بنت الوز

مرت فترة وأنا ملازم الفراش، هو مش ملازم قوى ... قول شاويش، قول عسكرى ... أيوه عسكرى، ماهو الراجل منا طول ماهو بصحته يبقى فى البيت لواء، طبعاً الكلام ده مش لكل الرجالة، لإن فيه رجالة عساكر على طول، والمعنى فى بطن الشاعر، لكن أنا بتكلم عن المفروض اللى نكون عليه إحنا الرجالة، أول ما الواحد يجيله شوية برد أو يمرض يُعزل فوراً من رتبته، وصوته يبقى هادى ووديع، واللى فى البيت ما يصدقوا يلاقوا فرصة يخلصوا فيها القديم والجديد بحجة ... إحنا يهمنا صحتك، فاسمع الكلام بلاش تاكل ده ... بلاش المية الساقعة بتتعبك ... خليك نايم فى السرير، والواحد منا ياولداه معندوش غير حاضر ... طيب، وعلشان دماغكم ما ترحش لبعيد، مراتى والشهادة لله ملهاش دعوة بالموضوع ده، لأنها عارفة إنى بمجرد ما أشد حيلى وأقوم حاخلص القديم كله، وعلشان كده سابت المهمة دى لسيادة الفريق بنتى ... وكانت مراتى تقول دائماً "القوى فيه اللى أقوى منه" ... بابا ... بابا، ياسلام بتيجى على السيرة، أيوه ... نعم، قالت خدت الدوا بتاع الساعة 12؟ فقلت بصوت منخفض: لأ ... نسيت، فقالت: ياسلام ياسلام ... هو أنا كل شوية أفكرك؟ فقلت: خلاص ... خلاص هاتى الدوا، وشوية مية، وبالمرة هاتى الموبايل، شفتوا أهى دى الأقوى اللى قالت عليه مراتى، وكتمت الكلام فقد دخلت علىّ وهى تمسك الموبايل بيد وفى الأخرى الدواء وكوب ماء ووضعت قرص الدواء فى فمى، وأعطتنى كوب الماء قائلة: بالهنا والشفا إن شاء الله، فشربت، وقمت أتصل بصديقى، وهى واقفة تنظر إلى فقلت لها: إيه فيه حاجة؟ فقالت: بلاش تطول فى الكلام علشان انت تعبان ... ماشى؟ فقلت: ماشى، فخرجت، ورد صديقى: إيه انت فين ياراجل؟ مش ظاهر من فترة، أنا صحيح ارتحت من وجع الدماغ، لكن حقيقى وحشتنى، فقلت: أنا كنت عيان ونايم فى السرير، هو انت سألت عنى حتى بالتليفون، فقال: ألف سلامة عليك ... خلاص نام وارتاح علشان تخف بسرعة وإن شاء الله حافوت عليك بكرة أو بعده، فقلت بكرة أو بعده إيه؟ أنا عاوز أعرف دلوقتى معنى الكلام اللى كنت بتتكلم فيه ... كمل أنا سامعك ... فقاطعنى قائلاً: اتكلم على الموبايل؟ إزاى؟ فقلت: ماتخفش أنا مشترك فى خاصية التحدث لمدة ساعتين ببلاش، فرد قائلاً: حتقدر تركز؟ فقلت: آآآه ... حتصرف، وناديت بنتى وقلت لها: هاتى قلم وكشكول فاضى وتعالى، فلما جاءت قلت لها: أكتبى اللى حيقوله عمك على التليفون، وأمسكت الموبايل وفتحت الاسبيكر وبدأ صديقى الكلام قائلاً: .المرة اللى فاتت لما اتكلمنا عن الشرك والكفر لاحظت إنك تهت منى ... فقاطعته ابنتى قائلة: هيه ... أكتب الكلام اللى مش مفهوم ده؟ فقال صديقى: لأ ياستى اكتبى لا إله إلا الله، ودى كلمة نفى وإثبات وهى ... فقلت: لحظة واحدة ... إنتى مابتكتبيش ليه؟ فقالت: ماأعرفش أكتب حاجة مش فهماها، فقال صديقى: بالراحة عليها يا أخى ... إنتى عاوزه تعرفى إيه؟ فردت قائلة: عاوزه أعرف يعنى إيه إله؟ فصرخت قائلاً: يخرب بيتك وبيت أبوك إنتى ... فقاطعنى صديقى قائلاً: حيلك ... حيلك دى مهما إن كانت فهى طفلة وعاوزه تتعلم ... إنتى ياحبيبتى عارفه الله؟ فقالت: طبعاً ... الله هو اللى خلقنا ورزقنا و... فقال صديقى: كويس أوى ... شوفى ياستى الأول نحل مشكلة الكتابة، وبعدين نتكلم ... وسكتنا فترة، ثم قال: التليفون بتاعك فيه مسجل مكالمات، قلت: أيوه، وشغلت المسجل وبدأ حديثه ثانياً: علشان تفهمى الكلام ده ... لازم نرجع من الأول ... لما ربنا سبحانه وتعالى خلق سيدنا آدم عليه السلام علمه الأسماء كلها وأمر الملائكة أن يسجدوا له، فسجدوا إلا إبليس اللعين، فربنا سبحانه وتعالى طرده من الجنة، عمل إيه إبليس صمم أن يكون سبب طرده اللى هو عدم سجوده لآدم الوسيلة اللى تخلى ولاد آدم يطيعوه ويعصوا الله، فقالت: إزاى؟ فقال: شوفى ياستى ... سيدنا آدم عليه السلام لما نزل الأرض وخلف أولاد وبنات كان بيعلمهم العبادة لله وحده، فعلم أبناء سيدنا آدم عليه السلام أنه لا إله إلا الله، إبليس اللعين عاوز يخرب الدنيا والآخرة على ولاد سيدنا آدم عليه السلام ، عمل إيه دخل بين قابيل وهابيل ووقع بينهما بالحسد والحقد، لحد ماقابيل قتل هابيل، وهرب بعيد وخلف ولاد له وتبعه ناس كتير، بعد فترة سيدنا شيث عليه السلام حارب قابيل وانتصر عليه وقتله، إبليس أشار على قوم قابيل أنهم لا يدفنوه ولكن يعملوا له مكان أو مجلس يزينوه ويخلوا قابيل كأنه جالس وكل واحد يجى يشوفه يسجد له تعظيم وإجلال، فسمعوا كلامه، فكان أول من سجدوا له غير الله، وبعد كده علمهم عمل التماثيل وعبادتها فسجدوا لها وأطلقوا عليها آلهة، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال كلام فصل فى الموضوع ده ... طيب ... فصل يعنى زى مابنقول جاب من الآخر ... يعنى مفيش كلام بعد اللى قاله ... قاله إيه؟ قال (أفضل ما قلته أنا والنبيون من قبلى لا إله إلا الله) النبيون صلوات الله عليهم وتسليمه قالوا نفس المعنى، فى سورة هود قال تعالى فى الآية رقم 2 ﴿أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللهَ إِنَّنِى لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ﴾، ربنا سبحانه وتعالى بيقول لسيدنا محمد قل لهم هذا الكلام، فى نفس السورة الآية رقم 26 على لسان سيدنا نوح إلى قومه ﴿أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللهَ إِنِّى أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ﴾، فى الآية رقم 50 فى نفس السورة ﴿وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُفْتَرُونَ﴾، وفى الآية 61 ﴿وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ ... ﴾، وفى الآية رقم 84 ﴿وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ ... ﴾، فلما جاء سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعاهم إلى عبادة الله الواحد الأحد قائلاً (أن لا إله إلا الله)، قالوا: أجعل الألهة إلهاً واحداً إن هذا شئ عُجاب. وصفوا مايعبدون من دون الله بالألوهية وهى ليست بهذه الصفة، فقالت ابنتى: يعنى إيه؟ فضحكت، فقال صديقى: بتضحك على إيه؟ فقلت: السؤال كان على طرف لسانى. فقال: ماهو ابن ... لا ... بنت الوز عوام، ومن شابه أباه فما ظلم ... المهم ... شوفى يابنتى إنتى فى المدرسة ... فى فصلك يعنى ... أكيد فيه أشطر واحد أو واحدة فيكم، وفيه أبلد تلميذ أو تلميذة ... مظبوط ... فقالت: مظبوط، فقال: لما تيجى تقولى للتلميذ أو التلميذة البليدة جداً إنتى شاطرة أو شاطر ... يبقى إنتى وصفتيه بحاجة مش فيه خالص ... صح؟ فقالت: صح، فقال: أهم وصفوا مايعبدون بالألوهية اللى مش فيهم ... فهمتى؟ فقالت: آه ... يعنى هم بيقولوا عليهم إله وهم مش ألهة، فرد قائلاً: مظبوط ... سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قال (لا إله إلا الله) نفى عنهم صفة الألوهية وأثبتتها لله وحده ... يعنى لا معبود بحق إلا الله سبحانه وتعالى ... "خ خ خ خ" إيه الصوت ده؟ فقالت: لأ مفيش ... دا بابا نام، كمل ... أنا معاك، فرد صديقى ضاحكاً: كنت حامل هم واحد ... دلوقتى بقوا اتنين ... كمل ... شوفى ياستى الاسم الله أو الكلمة هذه قالوا إنها جاءت من كلمة إلهُ... إزاى؟ قالوا: إنهم شالوا الألف اللى تحتها همزة فى أول كلمة إله، وجابوا ألف ولام بدل منها، فأصبحت الكلمة الله، وأصبح هذا الاسم خاص بذات البارى سبحانه وتعالى، وقالوا أيضاً: إن الاسم الله جاء من كلمة ألِهَ ومعناها تحَيَرَّ من الحيرة، لأن العبد لما يتفكر فى صفات الله ونعمه يحتار، وقالوا: إن الاسم جاء من كلمة ولاِهُ، علشان كل مخلوق ولهان ... يعنى بيحب، بعض الحكماء قالوا: الله محبوب الأشياء كلها، والدليل على كده قوله تعالى ﴿وَإِنْ مِنْ شَىْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ﴾ الحجر 21، وقالوا الاسم أصله من لاَهَ أى احتجب، إشارة لقوله تعالى ﴿لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ﴾ الأنعام 103، فهمتى الكلام ده؟ فقالت: لأ ... بس بابا صحى ... أيوه يا بابا، فقلت: انتى رحتى فين، وانت ياعم ... كمل كلامك ... وبعدين، فقال صديقى: بعدين دى نخليها المرة الجاية وعليك خير ... وأغلق الخط، فالتفت إلى ابنتى قائلاً: إيه اللى حصل؟ إنتى رحتى فين؟ فقالت وهى تضحك: مش أنا اللى رحت ... انت اللى رحت ... رحت فى النوم.

أحمد نور الدين عباس
===========
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr9.htm
===========


فى فضل الصلاة عليه

يقول صاحب البحر المديد فى تفسيره لآية ﴿إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ الأحزاب 33: 56.

وأيضاً: الرسول صلى الله عليه وسلم وزير مقرب، ومَن رام دخول حضرة الملوك يخدم الوزير، ويتقرّب إليه، حتى يُدخله على الملِك. فهو حجاب الله الأعظم، وبابه الأكرم، فمَن رام الدخول من غير بابه طُرد وأُبعد، وفى ذلك يقول ابن وفا:

وأنت بابُ الله، أىّ امرىء ... وفاه من غيرك لا يدخلِ

وقال الشيخ الجزولى رضي الله عنه فى دلائل الخيرات: وهى من أهم المهمات لمَن يريد القرب من رب الأرباب. وقال شارحه: ووجه أهميتها من وجوه، منها: ما فيها من التوسُّل إلى الله سبحانه بحبيبه ومصطفاه. وقد قال تعالى ﴿وَابْتَغُواْ إِلَيْهِ الْوَسِيلَةِ﴾ المائدة : 35، ولا وسيلة إليه أقرب، ولا أعظم، من رسوله الأكرم صلى الله عليه وسلم.

ومنها: أن الله تعالى أمر بها، وحضَّنا عليها، تشريفاً له وتكريماً، وتفضيلاً لجلاله، ووعد مَن استعملها حُسن المآب، وجزيل الثواب، فهى من أنجح الأعمال، وأرجح الأقوال، وأزكى الأحوال، وأحظى القربات، وأعم البركات، وبها يتوصل إلى رضا الرحمن، وتنال السعادة والرضوان، وتجاب الدعوات، ويرتقى إلى أرفع الدرجات. وأوحى الله تعالى إلى موسى عليه السلام [يا موسى أتُريد أن أكون أقرب إليك من كلامك إلى لسانك، ومن وسواس قلبك إلى قلبك، ومن روحك إلى بدنك، ومن نور بصرك إلى عينيك؟] قال: نعم يا رب. قال [فأكثر من الصلاة على محمد ].

ومنها: أنه صلى الله عليه وسلم محبوب لله عزّ وجل، عظيم القدر عنده، وقد صلّى عليه وهو وملائكتُه، فوجبت محبة المحبوب، والتقرُّب إلى الله تعالى بمحبته، وتعظيمه، والاشتغال بحقه، والصلاة عليه، والاقتداء بصلاته، وصلاة ملائكته، وصلاة ملائكته عليه. قلت: وهذا التشريف أتم وأعظم من تشريف آدم، بأمر الملائكة بالسجود له؛ لأنه لا يجوز أن يكون الله مع الملائكة فى ذلك التشريف. فتشريف يصدر عنه مع ملائكته أبلغ من تشريف تختص به الملائكة.

ومنها: ما ورد فى فضلها، ووعَدَ عليها من جزيل الأجر وعظيم القدر، وفوز مستعملها برضا الله، وقضاء حوائج آخرته ودنياه.

ومنها: ما فيها مِن شُكر الواسطة فى نعم الله علينا المأمور، بشكره، وما من نعمة لله علينا، سابقة ولا لاحقة؛ من نعمة الإيجاد والإمداد، فى الدنيا والآخرة، إلا وهو السبب فى وصولها إلينا، وإجرائها علينا، فوجب حقه علينا، ووجب علينا فى شكر نعمته ألا نفتر عن الصلاة عليه، مع دخول كل نفس وخروجه.

ومنها: ما فيها من سير الاعتدال، الجامع لكمال العبد وتكميله، ففى الصلاة على رسول الله ذكر الله ورسوله، ولا كذلك عكسه، فلذلك كانت المثابرة على الأذكار والدوام عليها يحصل به الانحراف، وتُكسب نورانية تحرق الأوصاف، وتثير وهجاً وحرارة فى الطباع، والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم تُذهب وهَج الطِّباع، وتقوى النفوس؛ لأنها كالماء البارد، فكانت تقوم مقام شيخ التربية. انتهى كلامه.

قلت: والحق الذى لا غُبار عليه: إن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، والإكثار منها، تدلّ صاحبها على مَن يأخذ بيده، وتُوصله إلى شيخ التربية، الذى هو خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إن كان صادق الطلب. فأن المشايخ يأمرون المريد إن رأوه أهلاً للتربية أن يلتزم الاسم المفرد، ويفنى فيه، حتى تنهدم به عوالمه، فإذا تحقق فناؤه وغاب عن نفسه ورسمه، ردُّوه إلى مقام البقاء، وحينئذ يأمرونه بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لتكون صلاته عليه كاملة، يُصلى على روحه وسره بلا حجاب، ويشاهده فى كل ساعة كما يشاهدونه. إنتهى كلام البحر المديد.

وأخرج أحمد والترمذى عن الحسين بن على رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علىَّ). وأخرج القاضى إسماعيل عن الحسن قال: قال رسول الله (كفى به شحاً أن يذكرنى قوم فلا يصلون على).

وأخرج ابن ماجة عن ابن عباس رضي الله عنه والبيهقى فى الشعب عن أبى هريرة رضي الله عنه قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من نسى الصلاة علىَّ أخطأ طريق الجنة).

وأخرج الترمذى وحسنه عن أبى هريرة رضي الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال (ما جلس قوم مجلساً لم يذكروا الله فيه، ولم يصلوا على نبيهم، إلا كان عليهم ترة، فإن شاء عذبهم، وإن شاء غفر لهم).

وأخرج البيهقى فى شعب الإِيمان عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما اجتمع قوم ثم تفرقوا عن غير ذكر الله، وصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم إلا قاموا عن أنتن جيفة).

وعن أبى سعيد الخدرى رضي الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال (لا يجلس قوم مجلساً لا يصلون فيه على النبى صلى الله عليه وسلم إلا كان عليهم حسرة، وإن دخلوا الجنة، لما يرون من الثواب).

وأخرج البيهقى فى الشعب عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أتانى جبريل فقال: رغم أنف امرىء ذكرت عنده فلم يصل عليك).

وأخرج الأصفهانى فى الترغيب والديلمى عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن أنجاكم يوم القيامة من أهوالها ومواطنها أكثركم على فى دار الدنيا صلاة، إنه قد كان فى الله وملائكته كفاية، ولكن خص المؤمنين بذلك ليثيبهم عليه).

وأخرج الخطيب فى تاريخه والأصفهانى عن أبى بكر الصديق رضي الله عنه قال «الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم أمحق للخطايا من الماء البارد، والسلام على النبى صلى الله عليه وسلم أفضل من عتق الرقاب، وحب النبى صلى الله عليه وسلم أفضل من مهج الأنفس، أو قال من ضرب السيف فى سبيل الله».
وأخرج ابن عدى عن ابن عمر وأبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (صلوا على، صلى الله عليكم).

وأخرج البيهقى فى شعب الإِيمان وابن عساكر وابن المنذر فى تاريخه عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن أقربكم منى يوم القيامة فى كل موطن أكثركم على صلاة فى الدنيا، من صلّى على يوم الجمعة وليلة الجمعة مائة مرة قضى الله له مائة حاجة، سبعين من حوائج الآخرة، وثلاثين من حوائج الدنيا، ثم يوكل الله بذلك ملكاً يدخله فى قبرى كما يدخل عليكم الهدايا، يخبرنى بمن صلّى على باسمه ونسبه إلى عشرة، فأثبته عندى فى صحيفة بيضاء).

وأخرج البيهقى فى الشعب والخطيب وابن عساكر عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من صلّى على عند قبرى سمعته، ومن صلّى على نائياً كفى أمر دنياه وآخرته، وكنت له شهيداً وشفيعاً يوم القيامة).

وأخرج ابن أبى شيبة وابن مردويه عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله (أكثروا الصلاة على يوم الجمعة، فإنها معروضة على).

وأخرج عبد الرزاق وابن أبى شيبة والطبرانى والحاكم فى الكنى عن عامر بن ربيعة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من صلّى على صلاة صلّى الله عليه عشراً، فأكثروا أو أقلوا).

وأخرج الطبرانى وابن مردويه وابن النجار عن الحسن بن على رضي الله عنهما قال: قالوا يا رسول الله أرأيت قول الله ﴿إن الله وملائكته يصلون على النبى﴾؟ قال صلى الله عليه وسلم (إن هذا لمن المكتوم، ولولا أنكم سألتمونى عنه ما أخبرتكم! إن الله وكل بى ملكين لا أذكر عند عبد مسلم فيصلى على إلا قال ذانك الملكان: غفر الله لك، وقال الله وملائكته جواباً لذينك الملكين: آمين. ولا أذكر عند عبد مسلم فلا يصلى على إلا قال: ذلك الملكان لا غفر الله لك، وقال الله وملائكته لذينك الملكين: آمين).

وفى رواية للطبرانى قال: دخلت على رسول الله وأسارير وجهه تبرق، فقلت: يا رسول الله، ما رأيتك أطيب نفساً ولا أظهر بشراً من يومك هذا، قال (ومالى لا تطيب نفسي، ويظهر بشري؟ وإنما فارقنى جبريل عليه السلام الساعة، فقال: يا محمد، من صلى عليك من أمتك صلاة كتب الله له بها عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات، ورفعه بها عشر درجات، وقال له الملك مثل ما قال لك، قلت: يا جبريل، وما ذاك الملك؟ قال: إن الله عز وجل وكل ملكاً من لدن خلقك إلى أن يبعثك، لا يصلى عليك أحد من أمتك إلا قال: وأنت صلى الله عليك) ترغيب المنذرى.
اللهم صلّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال (إن لله ملائكته سياحين، يبلغونى من أمتى السلام). المنذرى.

بل إنه يرد على من يسلم عليه، أخرج أحمد وأبو داود بإسناد صحيح عن أبى هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ما من أحد يسلم على إلا رد الله إلى روحى حتى أرد عليه السلام). المنذرى.

والسعيد من وفق للإكثار من الصلاة والسلام على حبيبى، خير الأنام عليه أفضل الصلاة والسلام، أخرج أحمد وابن ماجه بإسناد حسن عن عامر بن ربيعة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب ويقول (من صلى على صلاة لم تزل الملائكة تصلى عليه ما صلى عل؛ فليقل عبد من ذلك أو ليكثر). المنذرى.

والصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم سبب فى دفع الهموم وغفران الذنوب، أخرج أحمد فى مسنده، والترمذى فى سننه، والحاكم فى مستدركه عن أبى بن كعب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ربع الليل قام فقال (يا أيها الناس اذكروا الله، اذكروا الله، جاءت الراجفة، تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه)، قال أبى بن كعب: فقلت: يا رسول الله، إنى أكثر الصلاة، فكم أجعل لك من صلاتى؟ قال (ما شئت)، قال: قلت: الربع؟ قال (ما شئت، وإن زدت فهو خير)، قلت: النصف؟ قال (ما شئت، وإن زدت فهو خير)، قال: أجعل لك صلاتى كلها؟ قال (إذن تكفى همك، ويغفر لك ذنبك) قال الترمذى: حسن صحيح.

وفى رواية لأحمد (إذن يكفيك الله تبارك وتعالى ما همك من أمر دنياك وآخرتك)، وإسنادها جيد. اللهم صلّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

والمصلى على النبى صلى الله عليه وسلم يحظى بشفاعته ، أخرج مسلم بسنده عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه سمع النبى صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا على، فإنه من صلى على صلاة صلى الله عليه عشراً، ثم سلوا لى الوسيلة، فإنها منزلة فى الجنة لا تنبغى إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون هو، فمن سأل لى الوسيلة حلت له الشفاعة). اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وأنزله المقام المحمود عندك.

إذا أنت أكثرت الصلاة على الذى صلى عليه الله فى الآيات
وجعلتها ورداً عليك محتماً لاحت عليك بشائر الخيرات

والمكثر من الصلاة والسلام على رسول الله يضرب البرهان الساطع والدليل القاطع على محبته لرسول الله، والحبيب يبشره بأنه مع من أحب، أخرج البخارى ومسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، كيف تقول فى رجل أحب قوماً، ولم يلحق بهم؟ فقال رسول الله (المرء مع من أحب).

اللهم ارزقنا حبك وحب رسولك ، واجعل اللهم حبك وحب رسولك أحب إلينا من المال والأهل والولد، وارزقنا مرافقته فى الجنان تفضلاً منك وإحساناً.

فاتقوا الله عباد الله، وحققوا محبتكم لرسول الله بالاتباع لسنته، والامتثال لأوامره، وأظهروا ذلك فى أعمالكم وأموالكم، واحفظوا لهذا الرسول الكريم مقامه، واسترشدوا بهديه واملؤوا أوقاتكم بالصلاة عليه.

وهناك مسألة الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم عند ذكره فى حديث قوله (آمين آمين) ثلاث مرات وهو يصعد المنبر ولما سئل عن ذلك قال (أتانى جبريل فقال يا محمد من ذكرت عنده ولم يصل عليك باعده الله فى النار فقل آمين فقلت آمين" وذكر بقية المسائل فإن بهذا يتعين تكرار الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم عند كل ما يسمع ذكره صلوات الله وسلامه عليه وهنا عليه تكرار محاكاة المؤذن كما رجحه ابن عبد السلام.
د. إبراهيم الدسوقى
===========
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr12.htm
===========
أليس المقصود بذكرِ الله هو قراءة القرآن؟

يدعى بعض الجهلاء بالدين هذا ولكنا نقول لمن أراد الهداية إعلم ياأخى هداك الله أن الذّكر يأتى بمعانٍ شتى ولكن البعض يردد هذه المقولة التى تُقصِر معنى الذّكر على قراءة القرآن لينفى بذلك الذكر بترديد الاسم الله، وهذا افتراء وصد عن سبيل الله علماً بأن الآيات التى تثبت الذكر بالاسم الله كثيرة ولكنهم يمرون عليها صماً وعمياناً رافضين الهداية والرشاد ﴿مَنْ يَهْدِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا﴾ الكهف 17، ولكن من هدى الأولياء المرشدين نسوق إليك الآيات التى تدحض مقولتهم وبالله التوفيق.

الآية الأولى ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ﴾ الأنفال 2، واضح أن ذكر الله هنا شىء وتلاوة القرآن شىء آخر.

الآية الثانية ﴿إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا﴾ الأحزاب 35، ترقيات فى الدين أعلاها الذاكرين الله وواضح من الآية أن الصوم شىء وذكر الله المراد هنا شىء آخر.

الآية الثالثة ﴿فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ﴾ البقرة 198، ﴿فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللهَ كَذِكْرِكُمْ آَبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا﴾ البقرة 200، يعنى لو أنك اعتبرت أن الحج ذكر قلنا لك ﴿فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللهَ﴾ يعنى إيه حجوا تانى؟ لا يمكن أبداً، إذاً فيه ذكر آخر مطلوب.

الآية الرابعة ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِىَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ • فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِى الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللهِ وَاذْكُرُوا اللهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ الجمعة 10،9، فإذا قلت أن الصلاة ذكر قلنا لك بعد الصلاة أنت مطالب بنص الآية بذكر آخر.

الآية الخامسة ﴿وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا﴾ الإنسان 25، واضح هنا المطالبة بذكر الاسم تعالى وتبارك.

الآية السادسة ﴿وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا﴾ المزمل 8، اسم ربنا معروف والتبتل هو انقطاع النظير وعندما نزلت هذه الآية لم يكن قد نزل من القرآن إلا كلمات معدودة فماذا كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ كان يتبتل بذكر الاسم الله تبارك وتعالى.

الآية السابعة ﴿إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَىِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآَنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآَخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِى الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللهِ وَآَخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللهَ قَرْضًا حَسَنًا﴾ المزمل 20، نجد فى الآية 8 من سورة المزمل قد طالب المولى تبارك وتعالى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بالتبتل فى الذكر وفى نفس السورة الآية 20 طالبنا بقراءة اليسير من القرآن بسبب القتال فى سبيل الله والسعى على الرزق رغم أنه قد طالبنا سبحانه بالذكر الكثير فى لقاء الأعداء فقال ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ الأنفال 45، وهنا تأكيد على أن الذكر هنا غير قراءة القرآن.

الآية الثامنة ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللهَ ذِكْرًا كَثِيرًا • وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا﴾ الأحزاب 42،41، فإن قلت أن الذكر هو التسبيح قلنا لك إقرأ الآية جيداً فإن ذكر الله شىء والتسبيح شىء آخر وإن قلت ياالله قلنا لك هذا نداء أما الذكر فهو ترديد اسم المحبوب دون طلب لمنفعة أو دفع لمضرة. أى تقول: الله. الله. الله ومن الأحاديث الكثير نذكر منها: عن أبى سعيد الخدرى رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (أكثروا ذكر الله حتى يقولوا مجنون) أخرجه أحمد، وعبد بن حميد، وأبو يعلى، وابن السنى، وابن شاهين فى الترغيب فى الذكر، وابن حبان، والحاكم، والبيهقى فى شعب الإيمان، والضياء عن أبى سعيد، جمع الجوامع للسيوطى.
جعلنا الله من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات.
وإلى لقاء آخر بإذن الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

محمد مقبول
===========
رابط الموضوع :- http://almagalla.info/2012/apr11.htm
===========
مذهب الإمام مالك من موطأه
كتاب الطهارة
غسل الجنابة

17- باب العمل فى غسل الجنابة

106 - حدثنى يحيى عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أم المؤمنين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اغتسل من الجنابة بدأ بغسل يديه ثم توضأ كما يتوضأ للصلاة ثم يدخل أصابعه فى الماء فيخلل بها أصول شعره ثم يصب على رأسه ثلاث غرفات بيديه ثم يفيض الماء على جلده كله.

107 - وحدثنى عن مالك عن بن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة أم المؤمنين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغتسل من إناء هو الفرق من الجنابة.- فى المنتقى لشرح الموطأ قال لعله كان مقدار الماء الذى يكفى للغسل.

108 - وحدثنى عن مالك عن نافع: أن عبد الله بن عمر كان إذا اغتسل من الجنابة بدأ فأفرغ على يده اليمنى فغسلها ثم غسل فرجه ثم مضمض وأستنثر ثم غسل وجهه ونضح فى عينيه ثم غسل يده اليمنى ثم اليسرى ثم غسل رأسه ثم اغتسل وأفاض عليه الماء.

109 - وحدثنى عن مالك أنه بلغه أن عائشة: سئلت عن غسل المرأة من الجنابة فقالت لتحفن على رأسها ثلاث حفنات من الماء ولتضغث رأسها بيديها.

18- باب واجب الغسل إذا التقى الختانان

110 - حدثنى يحيى عن مالك عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم كانوا يقولون: إذا مس الختان الختان فقد وجب الغسل.

111 - وحدثنى عن مالك عن أبى النضر مولى عمر بن عبيد الله عن أبى سلمة بن عبد الرحمن بن عوف أنه قال سألت عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم: ما يوجب الغسل فقالت هل تدرى ما مثلك يا أبا سلمة مثل الفروج يسمع الديكة تصرخ فيصرخ معها، إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل.

112 - وحدثنى عن مالك عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أن أبا موسى الأشعرى أتى عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم فقال لها: لقد شق على اختلاف أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم فى أمر إنى لأعظم أن أستقبلك به. فقالت: ما هو؟ ما كنت سائلا عنه أمك فسلنى عنه. فقال: الرجل يصيب أهله ثم يكسل ولا ينزل. فقالت: إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل. فقال أبو موسى الأشعرى: لا أسأل عن هذا أحدا بعدك أبدا.

113 - وحدثنى عن مالك عن يحيى بن سعيد عن عبد الله بن كعب مولى عثمان بن عفان: أن محمود بن لبيد الأنصارى سأل زيد بن ثابت عن الرجل يصيب أهله ثم يكسل ولا ينزل فقال زيد: يغتسل. فقال له محمود: إن أبى بن كعب كان لا يرى الغسل. فقال له زيد بن ثابت: إن أبى بن كعب نزع عن ذلك قبل أن يموت.

114 - وحدثنى عن مالك عن نافع: أن عبد الله بن عمر كان يقول إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل.

19- باب وضوء الجنب إذا أراد أن ينام أو يطعم قبل أن يغتسل

115 - حدثنى يحيى عن مالك عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر أنه قال: ذكر عمر بن الخطاب لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يصيبه جنابة من الليل فقال له رسول الله توضأ وأغسل ذكرك ثم نم.

116 - وحدثنى عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة زوج النبى صلى الله عليه و سلم أنها كانت تقول :إذا أصاب أحدكم المرأة ثم أراد أن ينام قبل أن يغتسل فلا ينم حتى يتوضأ وضوءه للصلاة.

117 - وحدثنى عن مالك عن نافع: أن عبد الله بن عمر كان إذا أراد أن ينام أو يطعم وهو جنب غسل وجهه ويديه إلى المرفقين ومسح برأسه ثم طعم أو نام.

20- باب إعادة الجنب الصلاة وغسله إذا صلى ولم يذكر وغسله ثوبه

118 - حدثنى يحيى عن مالك عن إسماعيل بن أبى حكيم أن عطاء بن يسار أخبره: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر فى صلاة من الصلوات ثم أشار إليهم بيده أن امكثوا فذهب ثم رجع وعلى جلده أثر الماء.

119 - وحدثنى عن مالك عن هشام بن عروة عن زييد بن الصلت أنه قال: خرجت مع عمر بن الخطاب إلى الجرف فنظر فإذا هو قد احتلم وصلى ولم يغتسل فقال: والله ما أرانى إلا احتلمت وما شعرت وصليت وما اغتسلت. قال فأغتسل وغسل ما رأى فى ثوبه ونضح ما لم ير وأذن أو أقام ثم صلى بعد ارتفاع الضحى متمكنا.

120 - وحدثنى عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب: أنه اعتمر مع عمر بن الخطاب فى ركب فيهم عمرو بن العاص وأن عمر بن الخطاب عرس ببعض الطريق قريبا من بعض المياه فاحتلم عمر وقد كاد أن يصبح فلم يجد مع الركب ماء فركب حتى جاء الماء فجعل يغسل ما رأى من ذلك الاحتلام حتى أسفر فقال له عمرو بن العاص: أصبحت ومعنا ثياب فدع ثوبك يغسل. فقال عمر بن الخطاب: واعجبا لك يا عمرو بن العاص لئن كنت تجد ثيابا أفكل الناس يجد ثيابا، والله لو فعلتها لكانت سنة، بل أغسل ما رأيت وأنضح ما لم أر. قال مالك فى رجل وجد فى ثوبه أثر احتلام ولا يدرى متى كان ولا يذكر شيئا رأى فى منامه قال ليغتسل من أحدث نوم نامه فإن كان صلى بعد ذلك النوم فليعد ما كان صلى بعد ذلك النوم من أجل أن الرجل ربما احتلم ولا يرى شيئا ويرى ولا يحتلم فإذا وجد فى ثوبه ماء فعليه الغسل وذلك أن عمر أعاد ما كان صلى لآخر نوم نامه ولم يعد ما كان قبله.

21- باب غسل المرأة إذا رأت فى المنام مثل ما يرى الرجل

121 - حدثنى عن مالك عن بن شهاب عن عروة بن الزبير: أن أم سليم قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم المرأة ترى فى المنام مثل ما يرى الرجل أتغتسل فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم (نعم فلتغتسل) فقالت لها عائشة: أف لك وهل ترى ذلك المرأة. فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم (تربت يمينك ومن أين يكون الشبه).

122 - حدثنى عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن زينب بنت أبى سلمة عن أم سلمة زوج النبى صلى الله عليه وسلم أنها قالت: جاءت أم سليم امرأة أبى طلحة الأنصارى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن الله لا يستحيى من الحق هل على المرأة من غسل إذا هى احتلمت فقال (نعم إذا رأت الماء).

22- باب جامع غسل الجنابة

123 - حدثنى يحيى عن مالك عن نافع: أن عبد الله بن عمر كان يقول لا بأس أن يغتسل بفضل المرأة ما لم تكن حائضا أو جنبا.

124 - وحدثنى عن مالك عن نافع: أن عبد الله بن عمر كان يعرق فى الثوب وهو جنب ثم يصلى فيه.

125 - وحدثنى عن مالك عن نافع: أن عبد الله بن عمر كان يغسل جواريه رجليه ويعطينه الخمرة وهن حيض. وسئل مالك عن رجل له نسوة وجوارى هل يطؤهن جميعا قبل أن يغتسل؟ فقال: لا بأس بأن يصيب الرجل جاريتيه قبل أن يغتسل، فأما النساء الحرائر فيكره أن يصيب الرجل المرأة الحرة فى يوم الأخرى، فأما أن يصيب الجارية ثم يصيب الأخرى وهو جنب فلا بأس بذلك. وسئل مالك عن رجل جنب وضع له ماء يغتسل به فسها فأدخل أصبعه فيه ليعرف حر الماء من برده. قال مالك: إن لم يكن أصاب أصبعه أذى فلا أرى ذلك ينجس عليه الماء.

كريم سالم

===========
رابط الموضوع :-
http://almagalla.info/2012/apr6.htm
===========
رابط الاعداد السابقة :- http://almagalla.info/old_issues.htm#ar

رابط ارشيف الموضوعات السابقة :- http://almagalla.info/archives_ar/group_study.htm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alkaswaa.ahlamontada.com
 
المجلة عدد شهر ابريل 2012
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
!¨°o:[[ منتديات القـصـــــــــــــواء]]: o°¨! :: ! الدين الاسلامي القويم ! :: المجلة الاعداد الشهرية - almagalla issue-
انتقل الى: